تهجم طبيب أجنبي على ممرضة

 

تداول المغردون قبل يومين مقطع فيديو ظهر فيه طبيب أشعة يصرخ في وجه ممرضة أمام المرضى بمستشفى محايل عسير.

 

وقالت الصحة في تغريدة عبر حسابها بتويتر: "حرصًا على حفظ حقوق الممارسين الصحيين وسلامتهم.. الصحة توجه بالتحقيق بشكل عاجل عن الفيديو الذي حدث صباح اليوم بين الممرضة وأخصائي الأشعة في مستشفى محايل العام، وسيتم إتخاذ الإجراءات النظامية بذلك".

 

Share
الممرضة والأخصائي

 

فتحت وزارة الصحة (الخميس)، تحقيقاً عاجلاً في الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي يظهر توبيخ أخصائي أشعة لممرضة في مستشفى محايل العام.

 

وقالت وزارة الصحة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية حرصاً على حفظ حقوق الممارسين الصحيين وسلامتهم. وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطع فيديو، من داخل مستشفى محايل العام، ظهر فيه أخصائي أشعة يخاطب ممرضة بأسلوب عنيف غير إنساني، وسط استغراب المراجعين والمرضى من تصرفه.

 

Share
الإجازات المرضية المزورة

 

من مهام وزارة الصحة تقديم أفضل الخدمات للمرضى وعليها أن تكثف جهودها لكي تنال أعلى مستويات رضاهم، كما أن المواطن يتوقع من المراكز الصحية تلقي أعلى المستويات الخدمية سواء أكانت على مستوى الاستقبال أو العلاج ومتابعة الحالات الصحية.

 

ومن المؤسف أن وزارة الصحة قد أخفقت في جوانب كثيرة من المهام الموكلة إليها ولم تحقق مستويات الجودة في الشؤون الصحية حيث عكست النتائج تراجعا ملحوظا في مستوى رضا المراجعين للمستشفيات والمراكز الصحية، خاصة في الفترة الأخيرة.

 

Share
 مستشفى المجاردة

 

عبّر عدد من حراس الأمن وموظفي إحدى الشركات بمستشفى المجاردة العام في منطقة عسير، عن استيائهم من تأخر مرتباتهم لـ11 يومًا حتى الآن؛ مؤكدين أن المرتب الأخير لهم كان قبل 42 يومًا دون تحرك من الشركة المتعاقدة.

 

 

وقال المتضررون: جميع حراس الأمن السعوديين، والموظفين المتعاقدين مع إحدى الشركات بمستشفى المجاردة، لم يتسلموا مرتباتهم للشهر المنصرم، ومضى على موعد الإيداع 11 يومًا؛ حيث جرت العادة باستلام المرتبات مطلع كل شهر ميلادي؛ أي أنه مضى 42 يومًا عن آخر راتب.

 

 

Share

تزايد ضحايا الأخطاء الطبية وارتفاع نسبة الوفيات جراءها بات قضية شائكة تتصدر اهتمام الناس والمجتمع

إضافة إلى ذلك تعتبر آلية تعويض الأخطاء الطبية من الثقافات الغائبة في المملكة

السؤال الذي نوجهه لوزارة الصحة هو: 
إلى متى نشاهد الأخطاء الطبية في القطاع الصحي الذي يعتبر أحد القطاعات الهامة للتنمية البشرية؟
 

Share

Pages