وزارة التربية والتعليم

 

دشن خريجو وخريجات الانتساب حملة جديدة في مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة مطالباتهم وعلى رأسها التوظيف والالتحاق.

 

وسأل خريجو إدارة الانتساب عن موعد تنفيذ التوصيات والقرارات السابقة التي تنص على توظيفهم ورفع معاناتهم.

 

Share
تثبيت المعلمات البديلات

 

إن ملف تثبيت المعلمات البديلات المشمولات بقرار مجلس الوزراء المتضمن تثبيت 3600 بديلة من الجامعيات وما دون المستوى الجامعي اكتمل وصوله من إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات، ويخضع للمراجعة والتدقيق في إدارة شؤون الموظفين بوزارة التعليم. ويشار إلى أن الأمر الملكي الإلحاقي الذي صدر في 29/5/1435 هـ يقضي بإنهاء موضوع المعلمات البديلات على ثلاث دفعات. وتم تثبيت دفعتين يحملن مؤهلات جامعية، ودفعة دون المستوى الجامعي، بلغ عددهن 21700 بديلة. وبقيت دفعة واحدة، ثم توقف التثبيت، وشكلت لجنة وزارية لمراجعة قرارات البديلات حتى صدرت موافقة مجلس الوزراء على ضوابط تثبيت الدفعة المتبقية.

 

Share
اعتداء على معلم

 

فيما شهدت مدرسة أهلية في الرياض حادثة اعتداء على معلم من وليّة أمر طالب بضربه بـ«تقويم دراسي»، ومد يدها عليه مرات متتالية أمام مرأى الجميع، لتكون ثاني حادثة اعتداء على المعلمين في أسبوع واحد، إذ كانت الأولى في المدينة المنورة بطعن طالب لمدير ثانوية هشام بن العاص، شدد معلمون وتربويون على أن تتبع وزارة التعليم مسلك وزارة الصحة، التي توعدت المعتدين على الممارسين الصحيين بالسجن 10 سنوات، وبغرامة تصل إلى مليون ريال.

Share
وزارة التعليم

حددت وزارة التعليم 4 مشكلات تؤثر على السلامة بالمدارس، تشمل عدم توفر كوادر متخصصة في إدارات الأمن والسلامة، وتكرار الأعطال والالتماسات الكهربائية، وزيادة القدرة الاستيعابية دون مراعاة الطاقة الكهربائية للمدرسة، واستخدام تجهيزات وأدوات كهربائية رديئة.

وأوضح تقرير رسمي للوزارة أنه تم إنشاء الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية عام 1433هـ وافتتاح إدارات للأمن والسلامة المدرسية في جميع إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات دون توفر كوادر متخصصة (مهندسين، فنيين، مراقب أمن وسلامة، حارس أمن..إلخ) وتم تكليف مشرفين ومشرفات وإداريين وإداريات للقيام بالعمل في إدارات الأمن والسلامة.

Share
خريجو «المجتمع»

تساءل عدد من خريجي وخريجات كليات المجتمع عن المعوقات التي تمنع وزارتي التعليم والخدمة المدنية من تنفيذ 3 توصيات تقدم بها مجلس الشورى، منذ سنوات عدة، تؤكد على أن يكون تعاملهم كخريجي الكليات المتوسطة.
وذكر خريجو كليات المجتمع، أنهم وقعوا ضحايا تقاذف المسؤولية بين الوزارتين، مشيرين إلى أنه جرى تصنيفهم عند افتتاح كليات المجتمع عام 1426، إلا أنه لم ينفذ هذا التصنيف دون معرفة السبب الحقيقي وراء ذلك.

Share
قطاع المحاسبين

 

تسعى البلاد النامية والمتطورة إلى التخطيط المناسب لاحتواء الأزمات الطارئة عليها في كافة المجالات ولاسيما في مجال البطالة والقضايا ذات الصلة بتطوير وتنمية البلد والركوب على جناح الأثير عند الحصول على ثمرات هذه التطورات والتنميات الشاملة الاتجاه.

 

Share

Pages