تهميش موظفي البنود والعقود

 

منذ ثماني سنوات حرموا من الأمان الوظيفي فصار مطلبهم الوحيد في هذه الحياة إغلاق ملفهم بالتثبيت أسوة بالموظفين في السنوات الماضية.  

 

Share

معاناة طالت أكثر من عشر سنوات بالنسبة لموظفي البنود والعقود وهم ينتظرون تثبيتهم!

 

جاء تعيينهم على البند، كحل مؤقت ليتم بعده تثبيتهم على وظائف رسمية

 

ولكن التثبيت بات حلما بالنسبة لهم والكثير منهم لا تزيد رواتبهم على 3 آلاف ريال..

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* يظل صوت موظفي البنود والعقود والمستخدمين حاضراً، بذات زخم المناشدة التي تمثل صدى معاناة تقارب ثماني سنوات، عايشوا فيها وضعاً يفتقد لما ينشده كل موظف حيث مطلب الأمان الوظيفي، الذي حرموا منه كأهم تبعات توظيفهم على البنود، التي وجدت كحل مؤقت، ثم ما لبثت أن أصبحت واقعاً فرض عليهم، ويجب أن يتعايشوا معه بكل ما فيه من جوانب المعاناة.

 

 

Share