عبدالرحمن المرشد

 

بقلم : عبدالرحمن المرشد

 

الوقاية خير من العلاج وكما يقال «درهم وقاية خير من قنطار علاج» وللحق فإن أكثر المشاكل الصحية التي تصيب الإنسان يمكن تجاوزها بإذن الله إذا تم اتباع بعض الإرشادات التي تندرج تحت إطار التثقيف الصحي وكيفية التعامل مع الأمراض المعدية وأصحاب الأمراض المزمنة الذين يحتاجون رعاية مستمرة، ولا يمكن نشر الوعي الصحي إلا من خلال متخصصين في هذا الجانب والذي يمثله خريجو الصحة العامة. وهذا العلم يهتم بمكافحة الأمراض المزمنة والمعدية والوقاية منها والحد من انتشارها وتثقيف المجتمع لبناء بيئة صحية سليمة.

 

Share