داوود الشريان

 

حتى أكثر منتقديه تشاؤمًا، لم يتوقعوا أن تكون عودة الإعلامي الشهير داوود الشريان إلى الشاشة ببرنامج؛ تحمل أولى حلقاته خطأ جسيمًا في حق الوطن. أما المتفائلون بالرجل فقد أصيبوا بخيبة أمل كبيرة، بعدما علموا أن فتاة هاربة أساءت للسعودية؛ قيادة وشعبًا هي ضيفته في لقائه الافتتاحي بهم.

وأثار تسليط الحلقة الأولى من برنامج «مع داوود»، التي أذيعت مساء أمس، على ما يُعرف بـ«قضية هروب الفتيات إلى خارج المملكة» حالة من الترقب بين المشاهدين، الذين صدموا خلال الحلقة نفسها بأن الفتاة التي ادعت تعرضها  للعنف، هي نفسها التي طالما واجهوا تطاولها على المملكة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

Share