مصنع الطوب في حي بحرة

 

ينفث مصنع للطوب السموم والأبخرة والدخان والغبار لسكان محافظة بحرة (30 كيلو مترا شرق جدة) منذ سنين عدة، دون أن تتحرك الجهات المختصة لنقله بعيدا عنهم.

 

واستغرب السكان بقاء المصنع بين مساكنهم طيلة هذه المدة، يصدر لهم الأمراض التنفسية المختلفة، وما يفاقم الوضع أن المصنع يتاخم حديقة عامة يفد إليها الأهالي للتنزه، بيد أنهم يعودون منها مصابين بكثير من الأمراض، مشددين على ضرورة تخليصهم منه في أسرع وقت.

 

وشكا سعدي العتيبي من الأضرار التي تسبب بها مصنع الطوب في حي بحرة القديمة، لافتا إلى أنه يتوسط المساكن ويتاخم المدارس ويشوه المنظر العام.

 

Share