محمد بن سليمان الأحيدب

محمد بن سليمان الأحيدب

 

كعادتها بعد كل حادثة إهمال أليمة، كثفت وزارة التعليم (تعميماتها) الورقية بعد حادثة نسيان سائق الحافلة المدرسية الطفل عبدالعزيز مصطفى داخل الحافلة ليموت مختنقا في الهفوف، تماما كما مات قبله بنفس الخطأ الطفل نواف السلمي بجدة.

 

مع كل حادثة إهمال أليمة تتعلق بإزهاق نفس بشرية زكية بريئة يتم (إزهاق) أكوام من الورق وإراقة كثير من حبر الطابعات في تعاميم مكررة لنفس الحوادث لم تجد نفعا، ولجان تحقيق في كل حادثة على حدة!، مع أن السبب واحد، وهو بالخط العريض (إهمال سلامة الطلاب والطالبات في حافلات النقل).

 

Share