توفير ٣٤ ألف جندي لمواجهة الإرهاب

عبر إعلان الرياض بعد القمة العربية الإسلامية - الأميركية، التي اختتمت أعمالها في الرياض أمس، عن الارتياح لأجواء الحوار الصريح والمثمر التي سادت القمة التي استضافتها المملكة العربية السعودية، بحضور قادة وممثلي أكثر من 55 دولة عربية وإسلامية مع الولايات المتحدة، وما تم التوصل إليه من توافق في وجهات النظر والرؤى والتحرك إلى الأمام حيال عدد من القضايا الدولية والإقليمية الراهنة، مؤكدين أن هذه القمة تمثل منعطفاً تاريخياً في علاقة العالمين العربي والإسلامي مع الولايات المتحدة، وأنها «ستفتح آفاقاً أرحب لمستقبل العلاقات بينهم».

 

Share