تقشف دول الخليج

لم تستطع معظم دول الخيلج العربي أن تصمد كثيرا إزاء الانهيار الكبير في أسعار النفط منذ منتصف عام 2014، حيث هوى سعر الذهب الأسود الذي تعتمد عليه اقتصادات تلك الدول إلى أكثر من النصف في نحو عامين.

 

وعلى الفور ومع أواخر عام 2015 وبدايات 2016، وتسجيل موازنات معظم دول الخليج عجزا كبيرا، بدأت تلك الدول في تطبيق إجراءات تقشفية طالت قطاعات كبيرة في العديد منها، في محاولة للتصدي أو على الأقل التماشي مع انهيار أسعار النفط.

Share

لا تخفي رئيسة الوزراء البريطانية «تريزا ماي»، أن مشاركتها اليوم الأربعاء، لأول مرة في القمة الخليجية بالعاصمة البحرينية المنامة، تهدف إلى تحضير بلادها لمرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

 

وتفقد لندن، بدون شك، عقب الخروج، امتيازات لطالما تمتعت بها في السوق الأوروبية المشتركة، وتمثل منطقة الخليج بثرائها النفطي، واحتياجاتها الأمنية والعسكرية المتزايدة أحد هذه الخيارات،بحسب «الأناضول».

 

    أكبر مستثمر

 

Share
دول التعاون

قالت رئيسة الوزراء البريطانية «تيريزا ماي» في خطاب ألقته أمام مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، إن بلادها ستساعد دول الخليج على «التصدي للأعمال العدوانية» لإيران في المنطقة.

 

وتحدثت «ماي» أمام القادة الخليجيين في قمتهم المنعقدة في البحرين عن «التهديد الذي تشكله إيران للخليج»، مضيفة «علينا العمل معا للتصدي للأعمال العدوانية التي تقوم بها إيران في المنطقة».

 

وتابعت «ماي»، «أمن الخليج هو أمننا، ولابد من مكافحة التطرف بشكل قوي، فهو لا يستهدف الخليج فقط بل يستهدف شوارعنا أيضا».

 

Share