الجامعة السعودية الإلكترونية

 

كل عام تستحدث الجامعات كليات وتفتح تخصصات جديدة وتضخ في موسم حصادها آلاف الخريجين والخريجات إلى سوق عمل لا يحتاج إلى تخصصاتهم فيتيهون لتوظيفهم في سراب انتظار قد يطول لعشرات السنين. 

 

ثم إن خريجي وخريجات كليات التربية والمجتمع وخريجي طب الأسنان والمختبرات والسياحة وعلم المكتبات والمعلومات والهندسة تطفو يوميا أخبار معاناتهم وألم بطالتهم إلى السطح.

 

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* عندما يُقاس العجز، ومدى الاحتياج بالعين المجردة، في وقت يزداد طابور بطالة أبناء الوطن طولاً، عندها تصبح البطالة بطالة قرار، وليست بطالة احتياج.

 

* هذا التمهيد مفصل بالمقاس على بطالة خريجي المختبرات الطبية، الأكثر عدداً في قائمة العاطلين من التخصصات الصحية، ومع ذلك فلا زالت الجامعات تدفع بالمزيد من الخريجين، والخريجات؛ ليلتحقوا بمن سبقهم ممن صوتهم اليوم في موقع الاستغاثة، دون أن يعود عليهم صدى ذلك الصوت بشيء.

 

Share