أطباء الأسنان

 

خالد مساعد الزهراني

 

* على الخاص تردني الكثير من الرسائل كروتين يومي معتاد، فيما تظل هنالك عينة من الرسائل، التي تستوقفني كطارق يدق بإلحاح على باب (الحرف)، بألا تتجاوزها دون أن تُسجل ما خرجت به من انطباع عنها، ذلك الانطباع الذي يجنح نحو ضرورة الكتابة كواجب (إنساني)، بقدر ما يضع في حسبانه معطيات من المهم ألا يغفلها الكاتب، فإنها في ذات الاتجاه تبحث عن أن يجد أولئك (المتعبون) حرفًا يجدون فيه صوتهم.

Share
خالد مساعد الزهراني

 

* جاءت اللائحة التعليمية محبطة للمعلمين بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، بل أنها اقتحمت عليهم فسحة إجازتهم؛ لتشغلهم من الآن بالتفكير في عام دراسي قادم، بل بسنوات قادمة، جاءت اللائحة لتقول لهم وبالفم المليان: ضعوا أيديكم على (علاوتكم) أقصد قلوبكم.* فهاهي اللائحة التعليمية تُغفل جوانب هامة في قوام العملية التعليمية، كان جديراً بها أن تضعها في حسبانها، كيف لا وهي لائحة تُعنى (بالمعلم)، ...

 

المعلم وصدمة (اللائحة التعليمية)..!

 

Share
خالد مساعد الزهراني

 

* العلاوة السنوية اسمها دلالة عليها، فهي علاوة مرتبطة بالخدمة، كحق مكتسب للموظف، والمعلم شأنه في ذلك شأن كل موظفي الدولة، فعلاوته السنوية يجب أن تكون بعيدة عن أي قرارات من شأنها أن تفتح المجال أمام (قصقصتها) أو حرمانه منها.

 

 

* وما تم إعلانه من قبل وزارة التعليم في شأن تلك العلاوة، وربطها بحصول المعلم على الرخصة المهنية، يأتي من نسق إدخال شيء على علاوته السنوية ليس منها، كما أن حرمانه من تلك العلاوة مبعث إحباط كنت أرجو ألا يكون مبعثه مرجع المعلم، الذي يُؤمل منه أن يقف دوماً في صف تحفيزه، والشد من أزره.

 

 

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* عندما يُقاس العجز، ومدى الاحتياج بالعين المجردة، في وقت يزداد طابور بطالة أبناء الوطن طولاً، عندها تصبح البطالة بطالة قرار، وليست بطالة احتياج.

 

* هذا التمهيد مفصل بالمقاس على بطالة خريجي المختبرات الطبية، الأكثر عدداً في قائمة العاطلين من التخصصات الصحية، ومع ذلك فلا زالت الجامعات تدفع بالمزيد من الخريجين، والخريجات؛ ليلتحقوا بمن سبقهم ممن صوتهم اليوم في موقع الاستغاثة، دون أن يعود عليهم صدى ذلك الصوت بشيء.

 

Share
موظفو البنود والعقود والمستخدمين

 

تستمر مناشدات هؤلاء الموظفين بشكل يومي عبر الوسوم بموقع التواصل الاجتماعي"تويتر" حتى يتم النظر في قضيتهم وتجرى مساواتهم بمن تم تثبيتهم من زملائهم الموظفين الآخرين.

 

وفي هذا الجانب، كتب أحدهم خلال وسم #تثبيت_موظفي_البنود_والعقود_والمستخدمين: "تكفى يامعالي الأستاذ بدر العساكر، صوتنا امانه معك عند الله ان توصله لسيدي محمد بن سلمان وهو من كل خير قريب نحن موظفي البنود والعقود والمستخدمين تحت خط الفقر •راتب قليل•مصاريف بيت وفواتير•ايجار منزل •اقساط بنك".

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* أكثر من سبع سنوات، واحتياج الحاسب في وظائف التعليم (بالقطارة)، هذا إذا ما عرفنا أن الخمس سنوات الأولى حتى القطارة مفقودة، فهل ختمنا في مدارسنا الحاسب تعلماً وتعليماً وتوظيفاً ؟!.

 

 

* تساؤل يفرضه واقع بطالة خريجي الحاسب اليوم، الذين يعمل جلهم في وظائف لا تنتمي لما جلسوا فيه سنوات على مقاعد الدراسة، وختموا ذلك المشوار بوثيقة خريج حاسب، كانوا يعتقدون أنها جواز مرورهم إلى عالم اليوم بكل ما يعنيه الحاسب من أهمية.

 

 

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* يظل صوت موظفي البنود والعقود والمستخدمين حاضراً، بذات زخم المناشدة التي تمثل صدى معاناة تقارب ثماني سنوات، عايشوا فيها وضعاً يفتقد لما ينشده كل موظف حيث مطلب الأمان الوظيفي، الذي حرموا منه كأهم تبعات توظيفهم على البنود، التي وجدت كحل مؤقت، ثم ما لبثت أن أصبحت واقعاً فرض عليهم، ويجب أن يتعايشوا معه بكل ما فيه من جوانب المعاناة.

 

 

Share
خادم الحرمين الشريفين والأمير محمد بن سلمان

 

على غرار مناشداتهم السابقة انطلقت اليوم مناشدة أخرى من موظفي البنود حيث تعبر عن واقعهم المؤلم الذي لا يوجد فيه الأمان الوظيفي، رغم ما يظهرونه من تفانٍ، وصبر في الوفاء بمتطلبات واحتياجات وظائفهم.

 

Share
خالد مساعد الزهراني

 

خالد مساعد الزهراني

 

* عودة إلى صوت خريجي طب الأسنان، الذين هم اليوم يعاودون الحضور، بذات الزخم من الإصرار على إيصال صوتهم، حتى مع ما يكتنف حضورهم من محبطات مسؤول لا يتجاوب، وعمر يمضي تحت رحى البطالة.

 

Share
تخرج الأطباء

 

يعتبر ارتفاع نسب البطالة في القطاع الصحي خاصة في الأطباء، سواء الأطباء العامين أو أطباء الأسنان، مؤشرا خطيرا جدا في سوق العمل، وقد خلف إغفال هذه الحقائق كوارث حقيقية ومؤلمة في حق الوطن والمواطنين. وللأسف شهدنا ردود أفعال غير مقنعة من المسؤولين والمعنيين في وزارة الصحة بأن خريجي وخريجات كليات الطب لا خبرة لهم. 

 

Share

Pages