خادمة فلبينية

حاولت خادمة فلبينية وضع حدٍّ لضربها وتعنيفها، وذلك بشربها مادة الكلور؛ ما تسبّب في تنويمها في العناية المركزة بعد تعرُّضها لنزيفٍ أُدخلت إثره غرفة العمليات، فيما يتابع فريقٌ من الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الحالة التي وصفها المشرف على فرع الجمعية بـ "المؤلمة".

 

Share