مستشفى المجاردة

 

عبّر عدد من حراس الأمن وموظفي إحدى الشركات بمستشفى المجاردة العام في منطقة عسير، عن استيائهم من تأخر مرتباتهم لـ11 يومًا حتى الآن؛ مؤكدين أن المرتب الأخير لهم كان قبل 42 يومًا دون تحرك من الشركة المتعاقدة.

 

 

وقال المتضررون: جميع حراس الأمن السعوديين، والموظفين المتعاقدين مع إحدى الشركات بمستشفى المجاردة، لم يتسلموا مرتباتهم للشهر المنصرم، ومضى على موعد الإيداع 11 يومًا؛ حيث جرت العادة باستلام المرتبات مطلع كل شهر ميلادي؛ أي أنه مضى 42 يومًا عن آخر راتب.

 

 

Share
حراس الأمن

انتقد الإعلامي طارق الحربي أوضاع حراس الأمن في المؤسسات والمنشآت، وذلك خلال تعليقه على خبر وجود 200 ألف حارس أمن في المملكة بدون تأمينات أو بدل سكن أو أي امتيازات أخرى.

 

 

وقال الحربي خلال إحدى حلقات برنامجه “طارق شو” على قناة “روتانا خليجية”، إنه يعرف حارس أمن يعمل 7 أيام أسبوعياً بلا إجازة وراتبه أقل من 3 آلاف ريال، ولا يحصل على تأمين طبي أو بدلات.

 

 

وأضاف: “شخص يعمل 7 أيام أسبوعياً من الطبيعي بعد عام مخه يضرب لأنه بني آدم وليس ماكينة”، مشيراً إلى أن رجل الأمن هو أهم شخص في المؤسسة لأنه يعلم أسرارها ومسؤول عن أمنها.

 

 

Share
موظفو العقود

 

هدّد أكثر من 100 حارس أمن يعملون في أحد مستشفيات العاصمة المقدسة، بالامتناع والتوقف عن العمل؛ بسبب عدم صرف رواتبهم لأكثر من شهرين مضيا، فيما ينتظرون ما تسفر عنه دعوى تقدموا بها إلى فرع وزارة العمل بمكة، ممثلةً في إدارة التسوية الودية، الأسبوع الماضي؛ يشكون فيها الشركة المشغلة، جراء حرمانهم من رواتبهم طيلة الشهرين الماضيين.

 

وشهد مقر الشركة التي يتبعون لها -ويحتفظ باسمها- صباح اليوم الخميس، توافد أعداد كبيرة من الحرّاس، في محاولة أخيرة لمقابلة المسؤولين فيها؛ بهدف الضغط عليهم لصرف راتبي الشهرين الماضيين، بعد أن باءت جميع محاولاتهم السابقة بالفشل.

Share
القتل في مستشفيات محافظة عسير

في جريمة بشعة غافل أحد الجناة حراس الأمن في إحدى مستشفيات محافظة عسير، وأطلق النار على مريض منوم وقتله على سريره أثناء حضوره للعلاج بالعناية المركزة بعد إصابته في حادث مروري.

وتسلل القاتل إلى العناية وأطلق النار على المريض المنوم ولاذ بالفرار، ليسلم نفسه للجهات الأمنية لاحقًا.

وأكّدت المصادر أن الجاني تمكن من الهروب من موقع الحادثة، وبعد جمع الجهات الأمنية معلومات عنه وتضييق الخناق عليه، سلّم نفسه لأحد أقسام الشرطة، ليتم توقيفه وفتح تحقيق موسع عن الحادثة وأسبابها وحيثياتها وتفاصيلها.

 

المصدر / صحيفة الوئام الإلكترونية
 

Share