لا تخفي رئيسة الوزراء البريطانية «تريزا ماي»، أن مشاركتها اليوم الأربعاء، لأول مرة في القمة الخليجية بالعاصمة البحرينية المنامة، تهدف إلى تحضير بلادها لمرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

 

وتفقد لندن، بدون شك، عقب الخروج، امتيازات لطالما تمتعت بها في السوق الأوروبية المشتركة، وتمثل منطقة الخليج بثرائها النفطي، واحتياجاتها الأمنية والعسكرية المتزايدة أحد هذه الخيارات،بحسب «الأناضول».

 

    أكبر مستثمر

 

Share