معاناة المعلمات

 

ريهام زامكه

 

عزيزي القارئ، قبل شروعك في قراءة هذا المقال يجب عليك أن تردد هذا الدعاء:

 

«اللهم إني اسألك خيرها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما أرسلت به»، وهذا حتى لا نغرق جميعنا في «شبر مويه»!

 

الحمد لله من قبل ومن بعد، تعدل الجو، باقي الناس، والمشاريع المتعثرة التي تفسد فرحتنا عاماً بعد عام، فما أن يهل الخير وننعم بهطول الأمطار، حتى تتحول شوارعنا -دون مبالغة- إلى بحيرات.

 

Share
السيول

 

قال المعلم عادل الحربي إن الدفاع المدني لم يعلم عن الموقع الذي شهد احتجاز مركبات المعلمين والمعلمات؛ لأنه في منطقة غير متوافر بها الاتصال، ولا وجود لدوريات الدفاع المدني فيها؛ كونها أخطر المواقع التي تضم العديد من الأودية.

 

وأكد "الحربي" احتجاز مركبتهم داخل مجرى السيل، وتم إنقاذهم من قِبل مواطن. وقد تعطلت السيارة بسبب المياه. فيما استقبلهم مواطن آخر في منزله، وقام بمساعدتهم في إصلاح المركبة. فيما شهدت المدارس على غياب المعلمين والمعلمات الذين احتُجزوا بسبب السيول، خاصة معلمي القرى الداخلية.

 

Share
ضرب طالب

فريق التحرير:

 

جاءت عقوبة المدرس المعتدي ضربا وتوبيخا على أحد الطلاب بإحدى المدارس الأهلية بالأحساء، لتكون منطلقا للعديد من ردود الأفعال بالمملكة بشكل عام ومن ردود الأفعال تلك التي صدرت على المستوى القانوني، حيث بدأت لجنة حقوق المعلمين والمعلمات اتخاذ بعض التحركات في هذه القضية، خاصة بعد أن أوصت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء بعدم صلاحية المعلم للتدريس مستقبلا فضلا عن فسخ العقد معه.

 

Share
المعلمين والمعلمات

يطوي المعلمون والمعلمات في السعودية اليوم (الخميس) عاماً دراسياً، فقدت خلاله معلمات حياتهن في مسلسل حوادث الطرق المستمر منذ أعوام، فيما شهد هذا العام انطلاق مشروع نقل المعلمات في المناطق النائية، وتبدو معاناة المعلمين أخف، وتتركز على حالات الاعتداء عليهم في الحرم المدرسي، إلا أن بعضهم تعرض إلى إطلاق النار. آخر حوادث المعلمات وقع في الدوادمي، وتسبب في وفاة المعلمة تركية العصيمي وإصابة زميلاتها، بعدما اصطدمت في سيارتهن مركبة يقودها شاب بسرعة متهورة ومخالف تجاه السير.

Share