مجهولي الأبوين

 

فيما تولي المملكة منذ تأسيسها اهتماما بالغا بفئة الأطفال مجهولي الأبوين على كافة الأصعدة ومن ذلك تقديم البرامج والخدمات كتوفير السكن المناسب، والإعاشة، والمساعدات العينية والنقدية، والتدريب والتوظيف، والتعليم والابتعاث، والتهيئة للزواج، والدعم النفسي والاجتماعي والقانوني، إلا أن دراسة حديثة اكتشفت أن أكثر ما تعانيه هذه الفئة هي المعوقات الاجتماعية كالقلق عند التفكير في المستقبل الأسري وصعوبة الثقة في الآخرين. 
 

معوقات اجتماعية

Share