مظلات الحرم النبوي

دخل تعطل مظلات المسجد النبوي الشريف شهره الأول، في وقت اتهمت مصادر في الشركة المشغلة للمظلات الشركة الألمانية المختصة بالصيانة بأنها تتباطأ في إرسال قطع الغيار وإيفاد فنيين لتركيبها، رغم تكرار الطلب عليهم، الأمر الذي أوقعهم في حرج، خاصة أنه لا يوجد فنيون سعوديون متخصصون في هذا الأمر.

 

وقالت مصادر لصحيفة «عكاظ» أن الرئاسة العامة لشؤون الحرمين هي الأخرى تكتفي بالتواصل الهاتفي ولم تعقد اجتماعات معهم منذ ثلاثة أسابيع لمناقشة الكثير من التفاصيل، ومن بينها المتأخرات المالية، في وقت تواجه الشركة مشكلات مع موظفيها بخصوص إنهاء بعض العقود.

 

Share