التأمين الصحي

 

أنمار حامد مطاوع

 

من المشكلات التراكمية التي تواجه المجتمع -ولعلها أكبرها- مشكلة الحصول على رعاية صحية حكومية ذات مستوى مُرضٍ. فالرعاية الصحية في المستشفيات الحكومية (العامة) لا تحقق رضا المراجعين، وإدارات تلك المستشفيات تتذمر دائما من عدم توفر الأسرّة الكافية والأدوية والمستلزمات الطبية.. وربما بعض الأجهزة الطبية التي تعمل بكفاءة عالية.. وهي -أي الإدارات- لا تستطيع توفيرها ذاتيا.. وفي النهاية، رضا العملاء لا يتحقق.

 

Share

تمثل قضايا الأخطاء الطبية نوعا من المسؤولية المدنية والمهنية وأحيانا يمكن أن توصف بأنها جنائية متى توافرت أركان الجريمة التي يترتب عليها العقاب الجنائي.
كما أن نسبة الأخطاء الطبية التي أرتكبت في مستشفيات المملكة الحكومية والأهلية قد إرتفعت بنسبة بلغت 86 بالمائة خلال السنوات الخمس الماضية.
فيما بلغ عدد القضايا المتعلقة بالأخطاء الطبية الذي نظرتها الهيئات الشرعية والطبية في الرياض وجدة فقط حوالى 6851 قضية 
 

Share
إهمال طبي

 

تحقق "صحة عسير" في شكوى مواطن، يتهم فيها أحد المستشفيات الحكومية بالتسبب في وفاة طفلته بعد أن دخلت المستشفى بسبب حرارة عادية، وانتهى الأمر بوفاتها بعد إعطائها إبرة مع مُغذٍّ. وقد تحفظت صحة عسير على ملف الطفلة المتوفاة، وقامت بتأجيل سفر جميع من تعامل مع حالتها.

 

Share
الأعضاء البشرية

قام قاض سابق في وزارة العدل السعودية بتأليف كتاب حدد فيه مقدار سعر أعضاء الإنسان؛ من أجل تعويضه حين يتسبب أحد ما في إعطاب هذا العضو.

 

وأصدر القاضي السابق في وزارة العدل السعودية «عبدالعزيز الغديان» مؤلفا بعنوان «جدول في مقادير الديات والشجاج».

 

وبحسب المؤلف، يبلغ شعر الأهداب 110 آلاف؛ أي ما يعادل 29 ألفا و333 دولارا أمريكيا، حيث قدر الهدب الواحد بـ27 ألفا و500 ريال؛ أي ما يعادل 7 آلاف و333 دولارا أمريكيا.

 

Share
المستشفيات الحكومية تهدر المليارات سنوياً.. والمواطن ما يزال يبحث عن دواء وسرير وموعد قريب

نقلا عن موقع سبق/يقول د. إبراهيم العمر، وكيل وزارة الصحة للمختبرات وبنوك الدم، مستشار الهيئة العربية لخدمات نقل الدم، مدير عام مستشفى د.سليمان الحبيب التخصصي سابقا:" البيروقراطية السائدة في العمل الحكومي، وتباين الخطط مع كل حقبة وزارية جديدة مع اجتهادهم، وآلية تقديم الخدمة المطبقة منذ بداية السبعينات الميلادية رغم زيادة أعداد السكان، واختلاف الأمراض، جعل خدمات وزارة الصحة غير مرضية لتطلعات المواطنين، والمسئولين". مؤكدا في حواره مع "سبق" على أن مصنع إنتاج "مشتقات البلازما" في السعودية المزمع البدء به قريبا يعد أهم مشروع استراتيجي دوائي أمني للمملكة.

Share