أزمة مياه

نقلا من موقع ستراتفور| على الرغم من افتقار الصحراء غالبًا للمواد الطبيعية اللازمة لازدهار الحياة، كانت السعودية الحديثة قادرة دائمًا على النمو. وكانت القوّة الدافعة لهذا النمو هي الهيدروكربونات تحت الأرض، الأمر الذي يعني أنّ انخفاض أسعار النفط تضرّ الاقتصاد السعودي، وهو ما أدّى إلى تفاقم قضايا أخرى، مثل ارتفاع عدد السكان وانتشار البطالة بين الشباب. وكانت هذه المخاوف الداخلية مصدر رعب للحكومة التي تشهد تغيّرًا في السياسة الخارجية لها في المنطقة.

 

Share