العمالة المصرية

باتت آمال المصريين الساعين إلى العمل في الخارج عالقة، في ظل نضوب الفرص في دول الخليج العربي، والتي تراجعت بأكثر من النصف خلال العام الماضي، وكذلك الارتفاع الكبير في قيمة ما تطلبه شركات إلحاق العمالة بالخارج، استغلالاً لارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري لأكثر من الضعف خلال الأشهر الأخيرة، وحاجة المصريين المتزايدة نحو اقتناص فرصة سفر بحثاً عن الرزق.

 

وفي الوقت الذي يعاني فيه المصريون في الداخل من غلاء المعيشة وارتفاع نسب البطالة إلى معدلات تاريخية، لن يكون الساعون إلى فرصة عمل في الخارج بأحسن حظاً في ظل العقبات الحالية.

 

Share