الشهادة المزورة

قال عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للفتوى الدكتور أحمد بن علي المباركي، إن تولي المناصب بالشهادات المزورة حرام، وأن التوبة من هذا الذنب لا تكتمل إلا بالتخلي عن المنصب المكتسب بالشهادة ذاتها.

 

وأكد المباركي، بحسب “عكاظ”، أن الغش حرام في الامتحان وغيره من الصور وعليه فإن هذا الفعل لا يجوز، والرواتب حرام لأن الشهادة مزورة، كما أن شراء الشهادات وبيعها محرم لأن تزوير الشهادات يدخل في الزور والله يقول (واجتنبوا قول الزور).

 

Share