تيران وصنافير

أصدرت المحكمة الدستورية العليا في  مصر، الأربعاء، قراراً بوقف تنفيذ كل الأحكام الصادرة من القضاء الإداري والقضاء المستعجل بشأن اتفاقية  تيران و  صنافير ما يفتح الباب أمام تصديق الرئيس المصري عليها وبالتالي إعادة ملكية الجزيرتين إلى  السعودية.

 

وقال القاضي سليم رجب، المتحدث باسم المحكمة الدستورية العليا لفرانس برس، إن رئيس المحكمة "أصدر أمراً مؤقتاً بوقف تنفيذ كل الأحكام الصادرة بشأن اتفاقية تيران وصنافير" من محاكم القضاء الإداري ومن محكمة الأمور المستعجلة.

 

Share
(منه ومي)

أكد المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر أمراً بنقل التوأم السيامي المصري (منه ومي)، من جمهورية مصر العربية إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض لإجراء الفحوصات اللازمة لهما وإمكانية فصلهما.

Share
السيسي. العاهل. السعودي

صعدت صحف مصرية من لهجتها ضد المملكة العربية السعودية، على خلفية الأزمة السياسية القائمة بين البلدين، موجهة انتقادات مهينة للعاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز».

 

ووصفت صحيفة «الأنباء الدولية» الموالية للنظام المصري، خادم الحرمين الشريفين بـ«الخائن».

 

ولم تعقب السلطات المصرية على مانشيتات الصحيفة، التي من المتوقع أن تزيد التوتر القائم بين الرياض والقاهرة.

 

Share
السعودية

نقلا عن «إيكونوميست» البريطانية، إن ‏الخطة السعودية تتهاوى في سوريا والعراق واليمن ولبنان ومصر، علاوة على تعرضها لهزيمة منكرة لمعركتها النفطية مع إيران، وذلك بعد مرور عام على أماني سعودية بتحقيق طموحات في هذه الملفات.

 

وأوضحت المجلة في تقرير لها، أنه مع شهر يناير/كانون ثان من العام الجاري، أعلن ولي ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، والذي قالت المجلة إنه المدير الفعلي لشؤون المملكة، عن سياسة خارجية أكثر جرأة لبلاده تجاه العديد من الملفات.

 

Share
العلاقات_السعودية المصرية

رأى موقع لوبيلوج، الأمريكي أن قطع شركة أرامكو السعودية للنفط الذى كانت ترسله إلى مصر شهريا، يعد بمثابة رسالة من المملكة لمصر بأن جيوبها لم تعد آلة صراف آلى ولكل شيء حدود، وذلك بعد تبنى القاهرة مواقف مخالفة للرياض فى بعض الأزمات الإقليمية.

 

Share
العلاقات_السعودية المصرية

كشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن تحركات بدأتها القاهرة منذ حوالي الشهر تقريبا، لوقف الاتفاق بين السعودية وجيبوتي لإقامة قاعدة عسكرية للمملكة على مداخل خليج عدن.

 

وأفادت المصادر لـ«العربي الجديد»، أن «القاهرة ترفض هذا الاتفاق بشكل كامل، على اعتبار أن تلك المناطق محسوبة على نفوذ دبلوماسي مصري، يقع في نطاق أمنها القومي، باعتباره عمقا استراتيجيا مصريا في أقصى الجنوب»، بحسب المصادر.

Share
سامح شكري

وحملت المصادر، «شكري» المسؤولية عن تفاقم التوتر بين البلدين، بعد لقاء جمع بينه وبين وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف»، ونعته للفكر الوهابي السعودي بأنه يشكل «مصدرا للإرهاب»، وفق موقع «عربي 21».

وانتقدت المصادر ما اعتبرته دورا بارزا لـ«شكري» في تعميق الخلاف بين الرياض والقاهرة، وتهيئة الأخيرة لحضور القمة الأفريقية العربية التي قاطعتها المملكة، و7 دول عربية تضامنا مع المغرب، احتجاجا على حضور وفد جبهة «البوليساريو» ممثلا لـ«الصحراء الغربية» التي تعتبرها الرباط تابعة لها.

Share
مصادر: «السيسي» يشترط اعتذار السعودية من أجل إتمام المصالحة بين البلدين

تم عقد اجتماع بين ولي عهد أبوظبي الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» وبين الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» لبحث سبل المصالحة بين القاهرة والرياض، وفقا لما تناقلته وسائل الإعلام مؤخرا.

ووفقا لصحيفة «ميدل إيست مونيتور»، فقد التقي «بن زايد» و«السيسي» في قصر الاتحادية بالقاهرة يوم الخميس الماضي لبحث الخلافات بين مصر والمملكة العربية السعودية والتي اندلعت قبل بضعة أسابيع. ووفقا لمصادر مطلعة، انتهى الاجتماع بالاتفاق على قيام وفد من دولة الإمارات العربية المتحدة بالذهاب إلى الرياض للقاء المسؤولين السعوديين لبحث المصالحة.

Share