الأجانب

 

يعتبر ملف البطالة في مجتمعنا من الملفات الشائكة والمعلقة منذ عشرات السنين ولم يتم العمل عليها في جميع تلك السنوات بطريقة تؤدي إلى معالجة حقيقية حتى بلغت أخيرا ذروتها في كافة المناطق وانتابت شرائح كبيرة من المجتمع وأصبحت تحديا حقيقيا ومؤلما أمام المسؤولين. 

 

Share
منى الرشيدي

 

منى الرشيدي – الرياض

 

يُعتبر موضوع التوطين أحد المواضيع المهمة التي تسعى قيادتنا الرشيدة - حفظها الله - إلى تحقيقها؛ فهو ركيزة أساسية في رؤية 2030؛ إذ أكدت الرؤية السعي لتوطين وظائف العديد من الجهات الحكومية وغير الحكومية للارتقاء بأبناء وبنات شعبها، والاعتزاز بهم.

Share
وزير العمل

معالي وزير العمل: تعرف حجم تقديري لجهودك الرائعة الرامية إلى حل مشكلة البطالة، ولكني أريد فقط أن أنقل لمعاليك ومن خلال الشارع رأي الناس الذين يتمنون عليك أن تبدأ السعودة من الأعلى (لا) من الأسفل، أن تبدأها في المؤسسات والشركات الضخمة والمملوءة بعمالة أجنبية في رأس الهرم تسيطر على وظائف قيادية وتقبض مبالغ خيالية ومزايا ورعاية خاصة جداً وبأعداد ضخمة بإمكان السعوديات والسعوديين شغلها بكفاءة عالية، وكثيرون هم الذين ينتظرون الفرص لكنهم للأسف لم يجدوها والسبب هو أنهم يسيطرون على القرار ويحاربون كل سعودي يفكر في الاقتراب منهم.

 

Share
توطين الوظائف

 

يشكل العمال الأجانب في المملکة جزءًا كبيرًا من القوى العاملة. يتوافد هؤلاء العمال عادة من البلدان الفقيرة والمسلمة للعمل إلى المملكة ويقطنون بها بعد ذلك. والآن، مع تطور ونمو الشباب في البلاد، أصبحت الحاجة إلى الوظائف أكثر من الماضي، ويجب علينا الحد من دخول وتوافد العمال الأجانب الذي ازدادت نسبته في الآونة الأخيرة.

 

عملت وزارة الداخلية على اعتقال العمال غير المصرح بهم في الفترة الأخيرة. كان على المعنيين بهذا الأمر اتخاذ الخطوات الصارمة والقوانين الرادعة في وقت سابق والحد من توافد الأجانب من مداخل المملكة كي لا تزداد بين شبابنا نسبة البطالة.

 

Share
محمد بن سليمان الأحيدب

محمد بن سليمان الأحيدب

 

كعادتها بعد كل حادثة إهمال أليمة، كثفت وزارة التعليم (تعميماتها) الورقية بعد حادثة نسيان سائق الحافلة المدرسية الطفل عبدالعزيز مصطفى داخل الحافلة ليموت مختنقا في الهفوف، تماما كما مات قبله بنفس الخطأ الطفل نواف السلمي بجدة.

 

مع كل حادثة إهمال أليمة تتعلق بإزهاق نفس بشرية زكية بريئة يتم (إزهاق) أكوام من الورق وإراقة كثير من حبر الطابعات في تعاميم مكررة لنفس الحوادث لم تجد نفعا، ولجان تحقيق في كل حادثة على حدة!، مع أن السبب واحد، وهو بالخط العريض (إهمال سلامة الطلاب والطالبات في حافلات النقل).

 

Share
عبدالله الجميلي

 

الكاتب: عبدالله الجميلي

 

* قبل أيام التقيتُ بأحد الشباب من أقَاربي، سألته: ما فَعَلْتَ، وقد تخرجتَ العام الماضي من الجامعة؟ أجابني وقد اتكأ: أنتظرُ (وظيفة حكومية)، وأبحث عن دبلوم تربوي في إحدى الجامعات!.

 

 

Share
محمد البكر

 

بقلم: محمد البكر

 

كلما فتحنا قضية «السعودة» وتوطين الوظائف لإحلال السعوديين محل الأجانب؛ زادت التعليقات ضد الموظفين الأجانب. ومع أن لها ما يبررها، إلا أن الحقيقة التي يحاول بعضنا تجاهلها، هو أن أولئك الأجانب، لم يهبطوا علينا من السماء، ولم يخترقوا حدودنا عنوة، بل نحن من نستخرج لهم التأشيرات، وندفع عنهم الرسوم، ونهيئ لهم المسكن والعلاج والرحلات السنوية، فلماذا إذن نغضب منهم وكأنهم أعداء لنا؟!! العدو الحقيقي للشاب السعودي هو السعودي الآخر الذي ينتقص من قدرات أخيه، ويفضل الأجنبي عليه.

Share

Pages