محمد العصيمي

 

محمد العصيمي

 

مع قدوم موسم الشتاء يتحين الناس أشياء عديدة أجملها الرحلات و(الكشتات) البرية، وأسوأها غرق الأحياء والشوارع والأنفاق والسيارات كما يحدث عادة كل سنة، مع مراعاة الفرق في حجم الكوارث بين مدينة وأخرى ومكان وآخر. أمناء الأمانات الكبرى ورؤساء البلديات الصغرى يعلمون، كما نعلم، موسم الأمطار ومواعيد خفتها وغزارتها، ومع ذلك لا يحركون ساكنا في وقت مناسب قبل حلول هذا الموسم.

 

Share