مصاريف مدارس

 

يستعد أبناؤنا الطلاب وبناتنا الطالبات، في كل أنحاء المملكة، لبداية عام دراسي جديد، بعد إجازة استمرت 3 أشهر؛ حيث بدأت الأسر مبكراً في الاستعدادات اللازمة قبل بداية العام الجديد.

 

 

عاد، اليوم الأحد، أكثر من 6 ملايين طالب وطالبة إلى مقاعدهم الدراسية في 35 ألف مدرسة، وكان في استقبالهم على أبوابها أكثر من نصف مليون معلم ومعلمة؛ بعد إجازة نهاية العام والتي استمرت نحو 3 أشهر.

 

 

Share
الهيئة العامة للإحصاء

سجل الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك (التضخم) في السعودية لشهر يوليو الماضي من العام الحالي، ارتفاعا نسبته 2.2% على أساس سنوي، مقارنة بالشهر المماثل من عام 2017، مدفوعا بزيادة أسعار 10 أقسام رئيسية في المؤشر، أبرزها النقل بنحو 10.4%، والتبغ بنسبة 9.8%، والمطاعم والفنادق بـ 7.6%، وذلك حسب ما أظهرته بيانات الهيئة العامة للإحصاء عن شهر يوليو الماضي.

 

 

Share
قضايا الفساد

صدرت قضايا الفساد والإسكان اهتمامات المواطنين، وبحسب نتائج استطلاع رأي إلكتروني طرحه المركز الوطني لاستطلاعات الرأي «رأي»، التابع لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، جاءت قضايا الفساد على رأس اهتمامات المجتمع بنسبة 39 % من إجمالي المصوتين، واحتلت قضايا الإسكان المرتبة الثانية بـ25 %.

من نتائج الاستطلاع

39 % قضايا الفساد

25 % الإسكان

9 % التعليم

6 % المرأة

 

المصدر / صحيفة الوطن أون لاين
 

Share
الشركة الصينية المتعثرة

وجه وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى شكره إلى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على ما يحظى به قطاع التعليم من دعم ورعاية كريمين.

 

جاء ذلك بعد صدور موافقة المقام السامي القاضي بإكمال تنفيذ مشاريع الشركة الصينية المتعثرة وإسنادها إلى (شركة تطوير للمباني) المملوكة لشركة تطوير التعليم القابضة المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة.

 

وأوضح الدكتور العيسى أن استكمال تنفيذ مشاريع الشركة الصينية المتعثرة سيسهم في رفع المعاناة وفك الاختناقات في الفصول الدراسية والتخلص من المدارس المستأجرة، وإيجاد مدارس في العديد من الأحياء الجديدة.

 

Share
المتطوعات

في الوقت الذي تنتظر آلاف خريجات رياض الأطفال فرص توظيفهن في تخصصاتهن، استنجدت عدد من الروضات الحكومية بالخريجات، للعمل وسد العجز لديها، ولكن من باب «المتطوعات»، مشترطة عليهن عدم المطالبة بمقابل مادي أو المطالبة بوظيفة بعد انتهاء العقد المبرم بينهما.

 

وقالت الخبيرة التربوية لطيفة الدليهان عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «‏لا يوجد في النظام ما يجيز ممارسة التدريس بشكل تطوعي»، مؤكدة أنه لا يسمح بممارسة التدريس في المدارس أو الروضات إلا للمعلم الرسمي أو طلاب وطالبات التربية العملية في الكليات فقط».

 

Share
مركبات تالفة

يعاني منسوبو مدرسة هارون الرشيد بجدة من طلاب ومعلمين، من صعوبة بالغة في إيجاد مواقف لمركباتهم حول المدرسة؛ بسبب وجود عدد من المركبات البالية والخربة، والتي تحمل لوحات قديمة وحديثة أمام بوابة وسور المدرسة.

 

وبحسب مصادر "سبق" فإن إدارة المدرسة خاطبت أكثر من مرة الجهات ذات العلاقة من مرور وبلدية حول هذه الظاهرة غير الحضارية التي تشوّه المنظر العام، دون ردّ حتى على خطابات التعليم أو معالجة هذه الظاهرة.

 

Share
كائن فضائي

بعد مرور أسبوع من انطلاقة العام الدراسي الجديد، اعتذرت وزارة التعليم عن الخطأ الذي ظهر في كتاب الدراسات الاجتماعية والوطنية للصف الأول الثانوي في الإعداد العام، إذ ظهرت صورة لتوقيع الملك فيصل اتفاق ميثاق هيئة الأمم المتحدة عام 1945 وبجواره ما يشبه دمية لكائن فضائي.

 

 

Share

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي بأن المدرسة يجب أن تحتوي المواهب وترعاها, ولديها برامج تربوية لرعاية الموهبة في المسرح والفنون التشكيلية والرياضية وغيرها من المواهب.

 

جاء ذلك على خلفية المقطع المتداول مؤخرا عبر عن قيام أحد مديرات المدارس بتوقيف طالبة في الصف الخامس عن المدرسة بسبب مزاولتها لمهنة التمثيل وانتشارها في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث جاء الوسم باسم مدرسةتوقفطالبةلانهاممثلة، عبَر فيه الكثيرين عن غضبهم من موقف المديرة والتدخل بنشاطات الطالبة خارج أسوار المدرسة.

Share
ساعة النشاط الحر

بينما أخذت تتناقص إجازة الصيف الأطول في تاريخ المدارس السعودية، وبدأت نسائم العام الدراسي الجديد تهب لتوقظ النائم، الذي طال مكوثه على مقاعد الصيف الوثيرة، يتعاظم النقاش رويداً رويداً في كل ما يتصل بالتعديلات الجديدة على ملامح العام الدراسي المقبل، بعد أسابيع من الآن.

 

Share
وظائف تعليمية

مع بدء العد التنازلي لعودة المعلمين والمعلمات لمدارسهم وانطلاقة الدراسة التي لم يتبق عليها سوى أسابيع معدودة ، بدأت مخاوف عجز أعداد المعملين والمعلمات بالمدارس تتصاعد ، وهو الأمر الذي سيؤثر سلبيا على انطلاقة الدراسة وتعليم الطلاب والطالبات.

 

أعداد كبيرة من المتقاعدين ، لم تقابلها وزارة التعليم برفع احتياجها من الوظائف حتى الآن ، رغم إطلاقها وعوداً بذلك منذ نهاية العام الدراسي الماضي.

شكاوى الخريجين والخريجات تتواصل ، وزاد منها تكرار الوعود من مسؤولي التعليم دون تنفيذ.

 

Share

Pages