أطباء الامتياز

 

سعيد وهاس

يعلم الجميع أن هناك ثلاثة روافد لتلقي التعليم، وأقصد هنا تحديدا «التعليم العالي» وهو التعليم من خلال «الجامعات الحكومية»، و«التعليم الأهلي الجامعي»، و«التعليم من خلال نظام الابتعاث»، تُشرف عليه جميعا وزارة واحدة وهي «وزارة التعليم»، وبالتالي فليس من العقل والمنطق أن تتعامل وزارة واحدة «بمكاييل مختلفة السعة» مع ما يقبع تحت شؤونها، أقصد الروافد السابقة الذكر.

Share
الدكتورة نرمين فايز جميل زقزوق

نأسف لعدم وجود وظيفة شاغرة في مجالك» .. «نأسف .. درجة الدكتوراة مؤهل أعلى من متطلباتنا» .. «نأسف .. بإمكانك التقديم على وظيفة بعد عدة سنوات».

3 لاءات مصحوبة بـ «الأسف والاعتذار» واجهتها طبيبة سعودية كرمتها جامعات العالم ورفضتها الجامعات السعودية . وربما لا أحد يصدق على الإطلاق أن طبيبة حصلت على الجائزة الأمريكية الأولى في المخ والأعصاب لا تجد وظيفة في مجالها بأي مؤسسة أكاديمية سعودية، حتى أن وزارة التعليم العالي التي ابتعثتها لم تدعمها لتجد نفسها في مهب الريح.

Share
جامعات المملكة

وجّه وزير التعليم د. أحمد العيسى انتقادات إلى جامعات سعودية على خلفية قبولها أعدادا ضخمة من الطلاب "في تخصصات غير مفيدة، لا تتناسب مع احتياجات سوق العمل".

 

وبين -خلال افتتاحه المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي بالرياض- أن "جهات عليا تناقش حاليا وضع نظام جديد للجامعات، يُتيح لها الاستقلالية والتميز بصورة أكبر".

 

وقال "العيسي" -أثناء المعرض المقام بعنوان "الجامعات السعودية ورؤية 2030.. المعرفة وقود المستقبل"- إن جامعات سعودية لا تزال لا تواكب متطلبات سوق العمل.

 

Share