العملة السعودية

وثق عدد من المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ردود فعل باعة ومحاسبين مع بدء تداول العملة الجديدة، ونشر مجموعة من الشباب الذين تسنى لهم الحصول عليها قبل غيرهم، ردود فعل البعض عند عملية الشراء، إذ تمنع بعضهم ورفض قبولها وطلب محاسبته بالعملة السابقة حتى يتسنى له التأكد، فيما حرص آخرون على طلب عملات جديدة واستبدالها بالقديمة.

 

يأتي هذا في وقت مازال السعوديون يتغنون بصلابة عملتهم وتداول مقاطع متعددة بشأن صمودها أمام المزورين، إذ لا يكل مزورو العملات النقدية من ابتداع الأساليب والطرق المختلفة، والاستعانة بأحدث الأجهزة الطباعية ومكائن

 

Share
الشهادة المزورة

قال عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للفتوى الدكتور أحمد بن علي المباركي، إن تولي المناصب بالشهادات المزورة حرام، وأن التوبة من هذا الذنب لا تكتمل إلا بالتخلي عن المنصب المكتسب بالشهادة ذاتها.

 

وأكد المباركي، بحسب “عكاظ”، أن الغش حرام في الامتحان وغيره من الصور وعليه فإن هذا الفعل لا يجوز، والرواتب حرام لأن الشهادة مزورة، كما أن شراء الشهادات وبيعها محرم لأن تزوير الشهادات يدخل في الزور والله يقول (واجتنبوا قول الزور).

 

Share
شهادات مزورة

ذكرت تقرير نشرته صحيفة «العربي الجديد» أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بدأت منذ عام 2013 في التأكد من مصدر شهادات الأطباء، الذين درسوا في الخارج، قبل منحهم الحق في مزاولة المهنة.

 

وأوضح التقرير الذي أعده «خالد الشايع»، أنه بحسب تقارير رسمية للهيئة، فقد رصد برنامج التدقيق الإلزامي للوثائق العلمية والخبرات للممارسين الصحيين في السعودية، وبرنامج إعادة التدقيق للممارسين الصحيين في العالم في عام 2015، نحو 729 ممارسا طبيا بشهادات مزورة، منهم 277 ممارسا طبيا يعملون في القطاع الحكومي، و452 يعملون في القطاع الخاص. كذلك، كشفت 93 طبيبا يحملون شهادات خبرة مزورة.

 

Share