الرياض

 

هناك أسباب مختلفة تؤدي إلى هجرة الشعوب إلى بلد ما، من أهمها البحث عن الأمن أو تكاليف معيشية منخفضة أو جودة الحياة أو فرص العمل. وهي تختلف عن السياحة ووجهاتها التي توفر فرص العمل للبلد المضيف في شتى المجالات فتعتبر صناعة هامة تساهم في رفع الدخل على المستويين الوطني والخاصّ.

 

Share
خريجي الأشعة التشخيصية

 

هناك أسباب عدة وراء بطالة الخريجين والخريجات في القطاعات الصحية حيث تحولت المعاهد والكليات الصحية إلى مصانع لإنتاج البطالة وذلك عبر تخريج أعداد تفوق حاجة سوق العمل. وإن احتاج السوق إلى تخصص صحي يتوظف الأجنبي الوافد وعندئذ ينحي كل مسؤول باللائمة على آخر لتوظيف الأجنبي ولا تسعى أية جهة لإحلال السعوديين محل غير السعوديين.

 

Share
خريجو الأشعة التشخيصية

 

شكا خريجو الأشعة التشخيصية من تزايد عدد الخريجين بتخصصهم دون توجيه "الصحة" بتوظيفهم طوال السنوات الماضية برفع احتياجهم بوظائف تناسب تخصصاتهم، وخصوصًا أنهم "عين الطب"، ودورهم مهم في القطاعات الصحية.

 

 

Share
مستشفى بني مالك العام

 

نفت مديرية الشؤون الصحية بمنطقة جازان، مسؤوليتها عن الإعلان الوظيفي المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، وأوضحت أنها بادرت بـ«إحالة المعلنين لإدارة المتابعة من أجل اتخاذ اللازم».

ويتعلق النفي بإعلان متداول عن «حاجة مستشفى بني مالك العام لعدد من التخصصات الطبية بشكل تطوعي»، وهو الإعلان الذي أثار الجدل والاستياء بين التخصصات الطبية التي تبحث عن وظائف بمستشفيات جازان.

Share

تخرج الطلاب من هذه الجامعة بشهادة انتظام ولكن تم تغييرها لشهادة التعليم المدمج ..

هل تستطيع وزارة التعليم حل هذه المشكلة الجديدة أم يطويها النسيان كما طوى كليات التربية؟!
 

Share
الجامعة السعودية الإلكترونية

 

كل عام تستحدث الجامعات كليات وتفتح تخصصات جديدة وتضخ في موسم حصادها آلاف الخريجين والخريجات إلى سوق عمل لا يحتاج إلى تخصصاتهم فيتيهون لتوظيفهم في سراب انتظار قد يطول لعشرات السنين. 

 

ثم إن خريجي وخريجات كليات التربية والمجتمع وخريجي طب الأسنان والمختبرات والسياحة وعلم المكتبات والمعلومات والهندسة تطفو يوميا أخبار معاناتهم وألم بطالتهم إلى السطح.

 

Share
طلال القشقري

 

طلال القشقري

 

حُوصِر العديدُ من الشباب السعودي المُعطَّلِ عن العمل داخل مثلّث مُتساوي الأضلاع، ويُشبِه مثلّث برمودا في مُعاناة من يتواجد داخله، وصعوبة الخروج منه بسلامة إلّا بتوفيق الله ولُطْفِه!

وأوّل أضلاع المُثلّث هو الوظائف الحكومية، التي يكثُر الطلب عليها مقابل قلّة المعروض منها، وهي تُمثّل الرغبة الأولى لشبابنا بما تتميّز به من حوافز مُغرية وضمان وظيفي كبير، لكنّها بالنسبة لهم مثل النجوم المُرصّعة في السماء، يرونها ولا يُضامُون في رؤيتها، وتشخص لها أبصارهم بتلهّف، لكنّهم لا يستطيعون إلى التوظّف فيها سبيلا، إلّا من كان محظوظًا منهم حظًّا مُبِينا!

Share

Pages