محمد البلادي

 

محمد البلادي

 

 

• ندوات ودراسات وأبحاث كثيرة ناقشت مشكلة البطالة.. تلك المشكلة التي باتت تُشكِّل الهاجس الأكبر للمجتمعات العربية، خصوصًا بعد تزايد أضرارها على المستويات الاجتماعية والاقتصادية!..هذا أمر جيد بكل تأكيد؛ حتى وإن لم نُوفَّق حتى الآن في حلٍ جذري واضح.. لكن غير الجيّد يحدث حين نُحاول حل البطالة بالبطالة، فنهرب من النوع الظاهر منها، وأقصد به عجز الخريجين عن إيجاد عمل؛ إلى النوع المقنع الذي لا يقل خطورة ولا أذى عن النوع الأول، بل ربما كان أشد خطرًا وضررًا.

 

 

Share
الخريجات القديمات

 

ليست ظاهرة البطالة عندنا -كما يظنه البعض- ظاهرة إعلامية وتضخيما للأمر من قبل الإعلاميين بل هي واقعة مؤلمة يذوق وطننا الحبيب مرارتها. ويؤسفنا أن نرى أن هذا الواقع يفرض حضوره يوميا في القطاعات المختلفة. 

 

وأما الخريجات الجامعيات القديمات فهن من أكثر الشرائح التي تعاني من تجاهل الجهات المعنية توظيفها، لأن عطالة هؤلاء الخريجات استمرت أكثر من 20 عاماً. 

 

Share
الهيئة العامة للإحصاء

 

هذا العام، مقارنة ببلدان مجموعة العشرين، كان لبلدنا أدنى معدل في البطالة وأدنى معدل بالنسبة للديون، ووفقاً لهذا الرسم البياني، فإن معدل البطالة في بلدنا يقدر بـ 10.6%. ربما بسبب مرحلة الانتقال الاقتصادي، بدلاً من الرقم الحالي، فإننا نتجه نحو رؤية 2030. وبحلول عام 2030 ، من المقرر أن تخفض نسبة البطالة في بلادنا إلى 7٪ فقط.

 

 

Share
رؤية 2030

 

أكد نائب وزير الاقتصاد والتخطيط فيصل الإبراهيم أن رؤية المملكة 2030 تطمح لتحقيق أھداف في مختلف المجالات، ومنھا خفض معدل البطالة بين السعوديين من 12.8% إلى 7% مع وجود تحد في تزايد أعداد الخريجين بواقع 250 ألف خريج وخريجة في السنة، وكذلك رفع نسبة الصادرات غير النفطية من 16% إلى 50% من الناتج المحلي غير النفطي، ومساھمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي من 40% إلى 65%.

Share

 

صُدم خريجو "الصحة العامة" من غياب تخصصهم عن الوظائف التي طرحتها وزارة الصحة يوم أمس والبالغ عددها أكثر من خمسة آلاف وظيفة، بعد أن جاء الاحتياج "صفر"، على الرغم من أهميته؛ كونه يعد خط الدفاع الأول للوقاية من الأمراض، تأتي في مقدمتها كورونا وعدوى الجرب وحمى الضنك.

وقال خريجون إن التوجه نحو الوقاية من الأمراض هو سمة المرحلة القادمة لتحقيق رؤية المملكة 2030 الذي جسده الأمر السامي الصادر في تاريخ 12 /10 / 1438والذي نصّ على إعطاء الصحة العامة أولوية في كل الأنظمة والتشريعات لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

Share
مجلس الشورى

طالب مجلس الشورى أمس، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإطلاق مبادرة تستهدف أبناء الشهداء بالرعاية وتقديم الدعم لهم ومتابعتهم حتى يصلوا للتمكين والاعتماد على النفس، وبتوسيع مبادراتها لرعاية الأيتام لتشمل دمج الأيتام (ذكور وإناث) من ذوي الظروف الخاصة في جميع الأنشطة الاجتماعية والوطنية والعلمية والإعلامية بما يمكنهم من الانخراط في المجتمع.

Share

Pages