الوليد بن طلال

في الوقت الذي يستمر فيه اعتقال الملياردير السعودي المشهور، الأمير الوليد بن طلال، تنغمس "شركة المملكة القابضة"، التي يملكها، في أزمة بشكل أعمق فأعمق، بينما لا يسرع أحد لإنقاذها.

وأشارت صحيفة "Financial Times" البريطانية إلى أن الوليد بن طلال، الذي تم توقيفه من قبل السلطات السعودية في عاصمة المملكة الرياض، في إطار حملة مكافحة فساد واسعة النطاق، خسر مليارات الدولارات بعد بدء التحقيق معه، معتبرة أن شركته الاستثمارية يكتنف الغموض مصيرها.

 

Share
العمالة الأجنبية العمالة الوافدة

نواجه كل يوم مطالب واحتجاجات ضد تواجد العمالة الأجنبية في سوق العمل بالمملكة. حالات التذرع والتهجم بالاحتجاجات اللفظية آخذة بالتزايد ضد الوافدين ومزاولتهم العمل بسبب ارتفاع إحصاءات البطالة بين المواطنين المثيرة لانزعاجهم وحساسياتهم. من جانب آخر، أوقف ظهور المشاكل الاقتصادية في البلد بعد الهبوط الحاد في أسعار النفط، كثيرا من مشاريع الإعمار في المملكة، ونتيجة لذلك ومع تضرر شركات المقاولة، تأخرت كذلك أجور العمال الأجانب لشهور، ما اضطر كثيرا منهم العودة إلى بلدانهم صُفرَ الأيدي.

Share
السينما

في 7 مايو 2016 وتماشيا مع رؤية 2030، أعلن عن تشكيل الهيئة العامة للترفيه. انتشرت التحليلات والروايات تعليقا على هذا الموضوع في وسائل الإعلام انتشارا واسعا، ما جعل الشعب معجبا بالفكرة. حتى أنه تم منذ ذلك الحين طرح مبالغات حول واجبات وبرامج هذه الهيئة فتكوّن في أذهان المواطنين نوع وضع مثالي في كون الترفيه تسكينا لهم في فترة التقشف والضغوط الاقتصادية.

Share
الميزانية

ينتظر الجميع في الداخل والخارج اليوم إعلان ميزانية المملكة لعام 2017، وسط توقعات بتحقيق نجاح كبير في خفض الميزانية للعام الجاري عن التقديرات الأولية التي أعلنت قبل عام، وتحقيق تقدم كبير في ضبط المالية العامة بصورة لم يتوقعها الكثيرون قبل 12 شهرا.

 

ووفقا لصحيفة “الوطن” ذكرت مصادر أن ميزانية 2017 تحمل 5 سمات أساسية، هي:

سمات الميزانية

1- الأكثر شفافية

2- الإصلاح المالي

3- الإدارة الاقتصادية المنضبطة

4- المساءلة والمحاسبة

5- الوصول إلى اقتصاد

أكثر تنوعا

أقل اعتمادا على النفط

أكثر فعالية في الأداء

Share