أطباء الأسنان

 

خالد مساعد الزهراني

 

* على الخاص تردني الكثير من الرسائل كروتين يومي معتاد، فيما تظل هنالك عينة من الرسائل، التي تستوقفني كطارق يدق بإلحاح على باب (الحرف)، بألا تتجاوزها دون أن تُسجل ما خرجت به من انطباع عنها، ذلك الانطباع الذي يجنح نحو ضرورة الكتابة كواجب (إنساني)، بقدر ما يضع في حسبانه معطيات من المهم ألا يغفلها الكاتب، فإنها في ذات الاتجاه تبحث عن أن يجد أولئك (المتعبون) حرفًا يجدون فيه صوتهم.

Share