القطيف

 

أظهرت الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الشرقية مؤخرًا، مشكلات عدة في الطرق، منها غرق بعض المناطق الغير مخدومة بالتصريف في محافظة القطيف.
ووجهت بلدية القطيف متمثلة في فرق طوارئ الأمطار في متابعة ورصد أماكن تجمع مياه الأمطار، كما أوضحت البلدية عبر حسابها في تويتر، عن توجيهات لطاقم العمل والمعدات اللازمة لسحب المياه في المناطق الغير مخدومة بالتصريف.
وأصدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة إنذارًا بشان هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة على المنطقة الشرقية اليوم الأحد وتستمر حتى الـ 12 مساء.

 

المصدر / صحيفة اليوم

Share
القنفذة

 

تغرق القنفذة في شبر ماء!» عبارة أجمع عليها سكان المحافظة الساحلية، كلما هطل عليهم «هتان»، وكان آخرها ما شهدته من أمطار خلال الأسبوع الحالي، إذ حاصرت المستنقعات المدارس والمرافق الحكومية، ومنعت من الوصول إليها، إضافة إلى أنها غمرت حفريات المشاريع، التي تحولت إلى أفخاخ تتربص بالعابرين بالصعق الكهربائي لاحتضانها كيابل عارية، فضلا عن تفشي حالات الإصابة بحمى الضنك.

Share
محمد العصيمي

 

محمد العصيمي

 

مع قدوم موسم الشتاء يتحين الناس أشياء عديدة أجملها الرحلات و(الكشتات) البرية، وأسوأها غرق الأحياء والشوارع والأنفاق والسيارات كما يحدث عادة كل سنة، مع مراعاة الفرق في حجم الكوارث بين مدينة وأخرى ومكان وآخر. أمناء الأمانات الكبرى ورؤساء البلديات الصغرى يعلمون، كما نعلم، موسم الأمطار ومواعيد خفتها وغزارتها، ومع ذلك لا يحركون ساكنا في وقت مناسب قبل حلول هذا الموسم.

 

Share
الشركة السعودية للكهرباء

 

أشارت الشركة السعودية للكهرباء عبر حسابها في تويتر، إلى أن محافظة حفر الباطن تعرضت والمناطق المجاورة لها إلى أمطار وعواصف شديدة مساء أمس. وهرعت فرق الصيانة للقيام بواجبها، وسط أحوال جوية صعبة، لضمان استمرارية الخدمة، و إعادتها للمتأثرين جراء تأثر بعض أبراج النقل.

 

المصدر : صحيفة اليوم
 

Share
المعلمين

 

اضطر معلمو "ابتدائية صهيب الرومي" و"متوسطة عكرمة" بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير إلى المشي على أقدامهم، والسير لمسافات طويلة بغية الوصول إلى مدارسهم نتيجة إغلاق الطرق من جراء الأمطار التي شهدتها المنطقة الأسبوع الماضي.

 

وشهدت الطرق المؤدية للمدارس التي تتبع لمكتب التعليم بشرق أبها إلى توقف تام للحركة المرورية بسبب سقوط كميات كبيرة من الأحجار؛ ما أعاق وصول المعلمين، إلا أنهم ترجلوا من مركباتهم وواصلوا المسير، في خطوة تجسد حرصهم على مصلحة الطلاب، وتقديرهم للمهنة.

 

Share
الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة

 

نبّهت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة اليوم، من أمطار متوسطة تصحب برياح نشطة سطحية على منطقة الباحة تشمل مدينة الباحة ومحافظات الحجرة والعقيق والمخواة والمندق وبلجرشي وفرعة وغامد الزناد وقلوة والأجزاء المجاورة لها حيث تستمر الحالة حتى الساعة التاسعة من مساء اليوم.

 

من جهتها جددت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الباحة تنبيهاتها للجميع إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر واتباع إرشادات وتعليمات الدفاع المدني في مثل هذه الحالات، والابتعاد عن مجاري الأودية والسيول وتجنب النزول إليها أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.

 

المصدر / صحيفة الوئام الإلكترونية

Share
سيول مكة

 

تسبّبت غزارة الأمطار التي شهدتها العاصمة المقدّسة، هذا الأسبوع، التي استمرت ثلاثة أيام، ثم انقطعت وعاودت أمس، هطولها بغزارة مع زخاتٍ من البَرَد، في حدوث انهيارات في مجرى السيل الواقع خلف مخطط 4 بالشرائع، ووصلت إلى الأسفلت مشكلة خطراً على مرتادي الطريق.

هناك أكثر من ثلاثة انهيارات تحتاج إلى تدخل الجهات ذات العلاقة، ولاسيما أن الموقع يزداد في الانهيار بسبب انجراف التربة من أسفل الأسفلت.

ويشهد الموقع وجوداً لعديد من الأهالي؛ للاستمتاع بتدفق مياه الأمطار من العبّارات عبر مجرى السيل.

Share
السيول

 

أنقذت فرق الدفاع المدني وفرق الأمن والسلامة بتعليم "رجال المع"، 7 معلمات وطفل، أثناء عودتهن من المدرسة بحبيل رجال ألمع، منتصف الأسبوع المنصرم، بعد احتجازٍ دام 4 ساعات في "وادي الريم".

 

وقالت إحدى المعلمات: "أثناء عودتنا من مدرسة المجمعة بحبيل رجال ألمع، والمطر يهطل بغزارة، وصلنا إلى منتصف الطريق، وبدأت السيول بالجريان بصورة مخيفة، أكثر من سيل من أكثر من جهة، فكان أمامنا خيار واحد وهو أن نخاطر بأنفسنا ونقطع السيل الثاني حتى نصل إلى مكان مرتفع آمن".

 

 

Share
سيول المملكة

 

لما يأتِنا "الشتاء" ولكن مخاوفه المبكرة اجتاحت قلوبنا ودعتنا إلى كتابة هذا المقال. فإن فصل الشتاء يكون فصل الخير والعطاء، الذي تجود فيه السماء بقطرات الأمطار التي تُحيي كرتنا الأرضية وتروي عطشها بإذن الله. 

 

ولكن هذه القطرات تحولت في مدننا ومحافظاتنا إلى كابوس مخيف، ما ان يبدأ فصل الشتاء أو تتلبد السماء بالغيوم حتى تتقافز للأذهان المخاوف من السيول الجارفة ووفاة مواطنينا. 

 

كلما تمطر سماء المملكة، وإن أمطرت رذاذا، تظهر عيوب شبكات التصريف، والشوارع، والطرق، والجسور والأنفاق حيث شاع عن جدة مثل «جدة تغرق في شبر ماء».

 

Share

Pages