السعوديون يدفعون أول ضريبة

سيكون يوم السبت العاشر من شهر حزيران (يونيو) المقبل، يوماً فارقاً في حياة السعوديين، إذ سيكون بداية تعاملهم مع الضرائب، مع بدء تطبيق أول نوع من الضرائب، وهي الضريبة الانتقائية المفروضة على عدد من السلع الضارة، بهدف خفض نسبة استهلاكها، خصوصاً بين صغار السن والناشئة، والحد من انتشار الأمراض، علاوة على دعم إيرادات الدولة التي تأثرت من جراء هبوط أسعار النفط. ونشرت جريدة «أم القرى» الرسمية أمس، موعد بدء تطبيق الضريبة بعد 15 يوماً من تاريخ نشرها، أي في العاشر من يونيو.

 

Share
الأسهم السعودية

هبطت أسهم السعودية يوم (الأربعاء) بعدما انخفضت أسعار النفط، بينما تباين أداء بورصات المنطقة في تعاملات هادئة.

 

وهبط سهم «المتقدمة» للبتروكيماويات 2.5 في المئة بعدما حققت الشركة المصنعة للـ «بولي بروبيلين» أرباحاً صافية قدرها 124 مليون ريال (33.1 مليون دولار) في الربع الأول، بانخفاض 12.9 في المئة عن مستواها قبل عام ودون توقعات «الأهلي كابيتال» البالغة 149 مليون ريال.

 

Share
تصريحات الأمير

"انعدام نقاط التواصل للحوار مع إيران، وتعهده بنقل الصراع إلى داخل إيران، واكتتاب شركة أرامكو، وانخفاض أسعار النفط، وتأثيره في إنفاق المملكة، والتأكيد على أن المملكة كان لا يوجد لديها خيارٌ لتجنُّب الحرب على الحوثيين وصالح في اليمن".. أربعة محاور رسمت حجم التفاعل الكبير غير المسبوق من وسائل الإعلام العالمية مع الإطلالة التلفزيونية الاستثنائية لولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أمس؛ لتعكس أهمية المتحدث، ومكانة المملكة العربية السعودية الدولية.

 

 

Share
العمالة المصرية

باتت آمال المصريين الساعين إلى العمل في الخارج عالقة، في ظل نضوب الفرص في دول الخليج العربي، والتي تراجعت بأكثر من النصف خلال العام الماضي، وكذلك الارتفاع الكبير في قيمة ما تطلبه شركات إلحاق العمالة بالخارج، استغلالاً لارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري لأكثر من الضعف خلال الأشهر الأخيرة، وحاجة المصريين المتزايدة نحو اقتناص فرصة سفر بحثاً عن الرزق.

 

وفي الوقت الذي يعاني فيه المصريون في الداخل من غلاء المعيشة وارتفاع نسب البطالة إلى معدلات تاريخية، لن يكون الساعون إلى فرصة عمل في الخارج بأحسن حظاً في ظل العقبات الحالية.

 

Share
خالد الفالح

أعلن وزير الطاقة السعودي «خالد الفالح» أن المملكة قد تزيد استثمارات النفط في الولايات المتحدة بفعل سياسة الطاقة التي تنتهجها إدارة الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» والتي تعتمد بشكل أكبر على الوقود الأحفوري.

وقال «الفالح» في مقابلة مع «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي): «الرئيس ترامب لديه سياسات جيدة لقطاع النفط وأعتقد أن علينا أن نقر بذلك»، مضيفا: «أن منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ستعقد حوارا مفيدا مع الولايات المتحدة لتنسيق سياسات الطاقة».

Share
مجلس الوزراء السعودي

أقر مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك «سلمان بن عبدالعزيز» الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لدول الخليج والاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول الخليج.

 

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض.

 

وقبل يومين، توقعت مؤسسة «إرنست آند يونغ» أن تصل عوائد الضريبة على القيمة المضيفة المقرر تطبيقها بنسبة 5% في دول الخليج إلى 25 مليار دولار سنويا.

 

Share
حساب المواطن

اعلنت وزارة العمل عن بدء تدشين بوابة حساب المواطن يوم الأربعاء المقبل واوضحت عبر فيديو نشرته عن حساب المواطن خطوات التسجيل في البرنامج، وشرح الفيديو طريقة التسجيل خطوة بخطوة؛ حيث ستتم عملية التسجيل على ستة مراحل هي: يقوم المتقدم بإنشاء حساب الكتروني في البوابة الالكترونية الخاصة بالبرنامج وإدخال البيانات التالية: رقم الهوية، تاريخ الميلاد، رقم الجوال، سترسل رسالة على رقم الجوال الخاص بالمتقدم مزودة بكلمة السر المؤقتة لإتمام التسجيل، يقوم المتقدم بتغيير كلمة المرور، يقوم المتقدم بعد ذلك بإكمال طلب التسجيل وتقديم البيانات التالية: (البيانات العامة، بيانات العنوان، بيانات الدخل والتابعين، بيان

Share
العمالة الأجنبية العمالة الوافدة

نواجه كل يوم مطالب واحتجاجات ضد تواجد العمالة الأجنبية في سوق العمل بالمملكة. حالات التذرع والتهجم بالاحتجاجات اللفظية آخذة بالتزايد ضد الوافدين ومزاولتهم العمل بسبب ارتفاع إحصاءات البطالة بين المواطنين المثيرة لانزعاجهم وحساسياتهم. من جانب آخر، أوقف ظهور المشاكل الاقتصادية في البلد بعد الهبوط الحاد في أسعار النفط، كثيرا من مشاريع الإعمار في المملكة، ونتيجة لذلك ومع تضرر شركات المقاولة، تأخرت كذلك أجور العمال الأجانب لشهور، ما اضطر كثيرا منهم العودة إلى بلدانهم صُفرَ الأيدي.

Share
السياسات النفطية،النفط، روسيا، المملكة

تجاوزت روسيا المملكة العربية السعودية كأكبر مورد للنفط للصين العام الماضي للمرة الأولى على الإطلاق في ظل معركة مستمرة للحصول على الحصة الأكبر  في  سوق الطاقة  العالمي.

وكالة بلومبرغ أوردت في هذا السياق تقريرا ترجمته عنها الرياض بوست أكدت فيه أن روسيا  عززت امدادات الخام إلى الصين في عام 2016  بنسبة 24 في المئة عن عام 2015 لتصل إلى حوالي 1.05 مليون برميل يوميا وفق بيانات الجمارك الصينية.

وتتنافس روسيا و المملكة العربية السعودية من أجل الهيمنة في سوق الدولة الآسيوية وسط جهود من قبل منتجي النفط للدفاع عن حصصها  في السوق خلال  فترة وفرة الانتاج.

Share

Pages