80 % من السعوديين الشباب يستخدمون المنشطات الجنسية

قالت صحيفة سعودية، اليوم السبت، إن المنشطات الجنسية - بجميع مسمياتها - استحوذت على عدد كبير من الشباب المتزوجين ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عاماً بنسبة أعلى من كبار السن.
وتحت عنوان "80 بالمئة من الشباب يستخدمون المنشطات الجنسية"، ذكرت صحيفة "عين اليوم" الإلكترونية أن عدداً من الصيادلة المتخصصين أكدوا أن عدد الشباب الأقل من 35 عاماً الذين يستخدمون المنشطات الجنسية تزايد شكل كبير يتخطى 80 بالمئة عن الأعوام السابقة لاستخدامها معززاً أو مساعداً في الاستجمام دون خوف من مخاطرها على صحة وسلامة الجسم.
ونقلت عن الصيدلي أحمد مصيلحي إن الشباب الذين يقبلون على المنشطات الجنسية، دون سبب ومبرر، يفتقدون للثقافة الدوائية في التعاطي والشراء، ويعمدون إلى شراء الأدوية دون وصفات طبية اعتماداً على استشارة الصيدلي أو على خبراتهم الذاتية أو نصيحة صديق.
وقال آخرون إن هناك إقبالاً كبيراً من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و35 سنة على شراء المنشطات الجنسية، ومنها (السنافي، الفياجرا، الفتراء، السيالس) خلال العام الحالي بنسبة تتجاوز 80 بالمئة عن العام الماضي؛ لأسباب أغلبها نفسية، وجزء آخر مرضي.
في حين قال الصيدلاني "مصيلحي" إن بعض الشباب يلجؤون لاستخدام هذه المنشطات؛ لأنهم يعانون من اضطرابات نفسية، ويخافون من مراجعة الطبيب النفسي، إضافة إلى أن البعض منهم لا يريد أن تشاهده زوجته في موقف العاجز.
السعوديون ينفقون 1.5 مليار ريال على الفياغرا
في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2015، قال الدكتور منصور الطبيقي الأستاذ المساعد في كلية طب جدة والمتخصص في السلامة الدوائية إن رجال المملكة العربية السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 31 مليوناً، ينفقون سنوياً أكثر 1.5 مليار ريال (حوالي 400 مليون دولار) على المنشطات الجنسية وخاصة فياغرا.
وقال "الطبيقي"، أنذاك أيضاً، إن هناك زيادة في استخدام المنشطات الجنسية بين فئة الشباب بشكل ملفت يحتاج لدراسة مسبباته بصورة عاجلة والخروج بتوصيات في هذا الأمر.
وأوضح أن "فايزر"؛ أكبر شركة لصناعة الأدوية في الولايات المتحدة، تبيع سنوياً بحوالي 1.5 مليار ريال من عقارها الشهير فياغرا في السعودية، وشركات أخرى تبيع أدوية شبيهة بمبالغ كبيرة دون التحقق من الأسباب الرئيسية لارتفاع نسبة المبيعات بهذا الشكل المفرط.
وأضاف أن "الأدهى هو انتشار هذه الأدوية بين فئات الشباب حسب إفادات الصيادلة العاملين بالصيدليات الخاصة، ولا تزال الأسباب غير واضحة ولكن بجب أن تدرس بشكل علمي".
وشدد على أهمية زيادة الوعي من مخاطرها والتحول بإيجابية إلى ممارسة الرياضة بشكل مستمر، والأكل الصحي المتوازن وغير المفرط بالدهون والسكريات فهي السبيل إلى تحسين الوظائف الجنسية.
المصدر/ موقع أربيان بيزنس
 

التعليقات (0)