8 % تراجع إنتاجية مصانع الإسمنت خلال 7 أشهر

أحدث الأخبار
Share
8 % تراجع إنتاجية مصانع الإسمنت خلال 7 أشهر

تراجعت إنتاجية مصانع الإسمنت 8% خلال الأشهر السبعة الماضية في 2016، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية، إذ لم يتجاوز الإنتاج الفعلي لنحو 18 مصنعا بالمملكة 32 مليون طن مقابل 35 مليون طن.

وقالت مصادر ذات علاقة بصناعة الإسمنت بالمنطقة الشرقية، إن حركة المبيعات آخذة في التراجع منذ بداية العام الحالي، مرجعة ذلك لانخفاض الحركة العمرانية، وتوقف العديد من المشاريع الأهلية، وعدم طرح الدولة المزيد من المشاريع التنموية خلال الميزانية الحالية، لافتة إلى أن الأوضاع الاقتصادية غير مستقرة جراء استمرار تراجع أسعار النفط، ما انعكس بصورة مباشرة على مختلف القطاعات الاقتصادية ومنها قطاع الإسمنت. وذكرت المصادر ذاتها أن مصانع الإسمنت بدأت تتلمس المصاعب، خصوصا في ظل تراجع الطلب بنسبة 40%-50% خلال الأشهر الماضية.
وأوضحت المصادر، أن مصانع الإسمنت تعمد في المرحلة الراهنة لزيادة مخزون الكلنكر، نظرا لتراجع الطلب على المنتج النهائي «الإسمنت»، مبينة أن مخزون الكلنكر لدى مختلف المصانع ارتفع بنسبة 8% خلال الأشهر السبعة الماضية مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، إذ أن حجم التخزين الشهري لمختلف المصانع بلغ 500 ألف طن، مقدرة حجم الفائض من مادة الكلنكر لدى مصانع الأسمنت بنحو 22 مليون طن.
وأشارت في الوقت ذاته، إلى عدم اتخاذ قرار بتقليص الإنتاج على الأقل خلال الفترة الراهنة، إذ أن تراجع الطلب على الإسمنت ساهم في سرعة حصول العملاء على الكميات المطلوبة خلال فترة قصيرة، مضيفة أن سعر المنتج السائب يبلغ 240 ريالا للطن «غير مقاوم للأملاح»، و260 ريالا للطن «مقاوم للأملاح» والمكيس 240 ريالا للطن للأول و260 ريالا للطن للثاني.
بدورها قدرت مصادر ذات علاقة بمصانع الخرسانة الجاهزة بالمنطقة الشرقية حجم التراجع خلال الأشهر الثلاثة الماضية بنحو 50%، وأرجعت ذلك إلى توقف العديد من المشاريع الحكومية التي تمثل 50% من إجمالي الطلب، نظرا لضخامة المنشآت الحكومية ما بين مدارس ومبانٍ كبيرة، بخلاف المشاريع التابعة للقطاع الخاص، التي لا تتعدى منازل وبعض المنشآت الصغيرة، مبينة تقليص حجم الطلب على الإسمنت الخام خلال الفترة الماضية، إذ عمدت بعض المصانع لتقليص حجم المشتريات بنسبة 20%.
وأضافت أن تراجع الطلب على الخرسانة الجاهزة لم ينسحب على المستويات السعرية، إذ لا تزال عند المستويات السابقة، التي تتراوح بين 210-220 ريالا للمتر، خصوصا أن مستوى الطلب الحالي مرشح للاستمرار حتى نهاية العام الحالي.
المصدر/: موقع صحيفة عكاظ