هل المملكة جاهزة للانضمام الى نادي الدول الفضائية؟

تداول الناشطون أمس الثلاثاء عبر تويتر وسم "#السعوديه_في_طريقها_للقمر" مصدره خبر عن وكالات الأنباء وتضاربت آراؤهم حول هذا المشروع والمشاريع العلمية.

 

 

وجاء في الخبر أن المملكة العربية السعودية شاركت مع الصين في مشروع إطلاق قمر اصطناعي يحمل مختبراً لاستكشاف الجانب غير المرئي للقمر عن قرب وإنه إنجاز علمي جديد وفريد من نوعه على مستوى المنطقة والعالم الإسلامي.

 

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس» أن التعاون بين الرياض وبكين يأتي ترجمة لمذكرة التفاهم المبرمة بين البلدين عام 2017، والتي أسست للتعاون مع وكالة الفضاء الصينية لاستكشاف القمر.

 

 

استغرب معظم الناشطين عن هذا الخبر بأن السعودية لا تشارك في هذا المشروع عمليا وعلميا بل تدعم المشروع ماليا ولا يمكن القول بأن المملكة تشارك فيه. كما عبر البعض عن قلقهم إزاء إهدار المملكة للمال العام في سبيل هذه المشاريع غير المجدية التي تذهب لصالح الدول الأخرى بحجة أن التقدم الحقيقي يحدث عندما نصنع المصانع ونربي الطلبة وأن تكون لدينا مشاركة حقيقة في نادي الدول الفضائية.

 

 

وأعجب الخبر بعض المغردين واصفين بأن هذا إنجاز كبير من المملكة تجاه رؤية 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد محمد بن سلمان وتقدم كبير في مجال تحقيق هذه الرؤية لأن المملكة يجب أن تكون بأعلى المستويات العلمية عند الوصول لهذه السنة المعينة.

 

 

صوت الجزيرة

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA