آراء المواطنين تتباين ما بين مؤيد ومعارض..

نظام الإقامة المميزة يشعل موقع تويتر

أحدث الأخبار
Share
 الإقامة المميزة

 

وافق مجلس الشورى في جلسته، أمس (الأربعاء)، على مشروع نظام الإقامة المميزة والذي يهدف إلى منح عدد من المزايا التي تقدم للمقيم من ضمنها حقه في استقدام العمالة وامتلاك العقار وامتلاك وسائل النقل، واستصدار زيارة للأقارب. ويسعى هذا النظام إلى استقطاب الميسورين وأصحاب رؤوس الأموال ليعاملوا معاملة خاصة، وتضمن النظام دفع رسوم خاصة تحددها اللائحة التنفيذية وإنشاء مركز يسمى مركز الإقامة المميزة وتكون الإقامة المميزة على نوعين غير محددة المدة ولسنة واحدة قابلة للتجديد وفق شروط من أبرزها وجود جواز ساري المفعول مع وجود الملاءة المادية مع تقرير صحي وسجل جنائي.

 

أما موافقة المجلس على مشروع هذا النظام فأثارت حالة من الجدل بين المواطنين والمواطنات وتنوعت آراؤهم ما بين مؤيد ومعارض حيث شهد موقع تويتر ضجة كبيرة وقد اشتدّت وتيرة الخلاف في كثير من الأحيان بين المشاركين في وسم #الإقامة_المميزة.

 

طالب النشطاء المخالفون المسؤولين بتقليص أعداد الأجانب في المملكة، ليتم توفير الفرص الوظيفية للشباب السعودي عوض أن تذهب ثروة الوطن إلى جيوب الأجانب. فغرد طبيب أسنان عاطل: «ياخي حنا سعوديين اطباء م حصلنا وظايف وانتم تفتحون للاجانب الفرص وحنا فرصنا وين حقوقنا وين حقي عليكم انكم توفرون لي وظيفه بعد التعب الي تعبته اعمارنا وصلت ٣٠ و ٣٥ وماحصلنا وظايف حدثونا بالعقل البطاله زادت كثير والواقع مؤلم جدا». 

 

 

كما بدت ملامح الأسف على تغريدة أحد المواطنين بسبب كثرة الامتيازات المقدمة للأجانب والتي تشبه تقديم التنازلات المؤلمة فقد كتب في تغريدته: «المواطن صار يتمنى يكون اجنبي في وطنه من كثر المميزات اللي يحصلون عليها».

 

وأما الداعمون للقرار فرأوا فيه خيرا للوطن والمواطن، حيث قال أحدهم: «دولتنا لم تشجع الاستثمار الاجنبي من قبل ..اما الان بدا العمل لصالح الاقتصاد وتجهيز بيئة مشجعة للمستثمرين على أمل منافسة عملات الدول العظمى و ايضا منافستهم على الجانب الاقتصادي ..لذلك اعطاء #الإقامه_المميزه للمستثمرين يرغبهم في المجيئ هنا في بيئة تجذب ، لا تنفر».

 

وكتب مثله مغرد آخر: «البعض هنا يحاول بشتى الطرق وهو يعلم جيداً ان هذا النظام ليس الا للصفوه والنخبة من الأجانب الذين سيفيدون البلد والمواطن ان يهول من الأمر فقط لأثارة البلبلة حتى وان تكلم بلسان سعودي فصيح».

 

هكذا احتدّت المواقف بين هؤلاء المغردين في حين يعيد مشروع نظام الإقامة المميزة فكرة البطاقة الخضراء التي طرحها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ضمن رؤية السعودية 2020 قبل عدة سنوات.

 

وقال سمو ولي العهد خلال مقابلة مع قناة العربية آنذاك: إن مشروع البطاقة الخضراء، سيمكن العرب والمسلمين من العيش طويلاً في المملكة، وأنه سيكون رافدًا من روافد الاستثمار في المملكة، وأنه سيطبق خلال الخمس سنوات المقبلة.

 

تتيح البطاقة الخضراء السعودية، 14 ميزة للوافدين، أبرزها؛ الحصول على إقامة دائمة، وامتلاك منزل وعقارات، وامتلاك الأعمال التجارية، والحصول على معاش التقاعد، والاشتراك في برنامج التأمين ضد التعطل عن العمل (ساند)، وحرية الانتقال بين منشآت العمل، وتلقي التعليم والخدمة الطبية في المستشفيات الحكومية.

 

كما تتضمن ميزات البطاقة الخضراء المقترحة لحاملها إصدار تأشيرات استقدام العائلة (الأقارب من الدرجة الأولى)، وإصدار تأشيرات زيارة للعائلة من الدرجة الثانية، وإصدار تأشيرتين للعمالة المنزلية، وتنفيذ ذاتي لتأشيرة الخروج والعودة.

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .