موظفو البنود والعقود والمستخدمين يتيهون في سراب التثبيت

أحدث الأخبار
Share
موظفو البنود والعقود والمستخدمين

 

تستمر مناشدات هؤلاء الموظفين بشكل يومي عبر الوسوم بموقع التواصل الاجتماعي"تويتر" حتى يتم النظر في قضيتهم وتجرى مساواتهم بمن تم تثبيتهم من زملائهم الموظفين الآخرين.

 

وفي هذا الجانب، كتب أحدهم خلال وسم #تثبيت_موظفي_البنود_والعقود_والمستخدمين: "تكفى يامعالي الأستاذ بدر العساكر، صوتنا امانه معك عند الله ان توصله لسيدي محمد بن سلمان وهو من كل خير قريب نحن موظفي البنود والعقود والمستخدمين تحت خط الفقر •راتب قليل•مصاريف بيت وفواتير•ايجار منزل •اقساط بنك".

 

وقال مغرد آخر بلغ عمره 35 عاما ولم يتم تعيينه بعد: "ألم يحين آوان التثبيت لما والمماطلة العمر ضرب في ٣٥ ولم يبالي أحد ماهو الذنب اللذي اقترفناه بحق أنفسنا لماذا نرى أحلامنا تتحطم أمامنا ونحن عاجزون كرهت حياتي وكرهت الوظيفة وكرهت اليوم اللذي درست فيه وكملت جامعتي حيث ذهبت هبائا منثورا".

 

وكتب مغرد آخر قضى زهرة شبابه في ساحة العلم وحرم من الأمان الوظيفي: "احلى سنوات العمر ذهبت سدى واجملها ذهبت ، خارت قوانا وماتت احلامنا وتشتت افكارنا بل وصغرنا في اعين من حولنا حتى ابنائنا وزوجاتنا ، الم يحن الوقت لان تحل كل هذه المشاكل بقرار واحد ، فقط تخيلوا لو صدر هذا القرار الليله".

 

 

وفي هذا السياق، نشر الكاتب الصحفي خالد مساعد الزهراني في حسابه على تويتر مقطع فيديو بشأن هؤلاء الموظفين وكان قد تعاطف معهم سابقا عبر تغاريد ومقالات مختلفة منها "البنود بين إحباط الوزارة وانتظار البشارة ..!"، حيث كتب خلالها: «تثبيتهم بما يناسب مؤهلاتهم وخبراتهم يلحقهم بمن تم تثبيتهم ممن يحملون نفس مؤهلاتهم .معاناتهم تمتد لأكثر من سبع سنوات حيث وظائف يفتقدون فيها الأمان الوظيفي وبرواتب لاتكفي حاجة الفرد فكيف بالأسرة .وزارة الخدمة كان يؤمل منها أن تدعمهم لا أن تقف ضدهم».

 

وأخيرا، يذكر أن خادم الحرمين الشريفين أحال، فيما سبق، ملفهم إلى وزارة الخدمة المدنية وطلب منها التسريع في حل مشكلتهم في وقت محدد وبعد رفع الهاشتاق يوميا وتعهد مسئولي الوزارة بحل القضية إلا أن الواقع أظهر أمرا آخر وهو تجاهل الملف وعدم متابعته، حتى قال سليمان بن عبدالله الحمدان، وزير الخدمة المدينة، في مداخلة على “قناة العربية”: «كانت هناك توجيهات وأوامر صارمة واضحة، والجميع يعرف عنها منهم في القطاع الحكومي، وذلك بإيقاف التوظيف على البنود». وأضاف: «تم تثبيت موظفي البنود منذ ٤ سنوات أو أكثر، ولا أعرف إن كان فيه موظفين على بند الأجور حاليًا، وإن وجد فهذا مخالف للتوجيهات السامية»، فيما أثارت تصريحاته امتعاضا شديدا واستياءا كبيرا في أوساط هؤلاء الموظفين الذين يعيشون في جحيم الانتظار منذ سنين.

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .