موسم الرياض على مسار تحقيق أهدافه

مقالات
Share
موسم الرياض

 

خلال هذه الأيام تشهد المملكة فترة تاريخية على مستوى الترفيه حيث يقام في العاصمة الرياض مهرجان "موسم الرياض" فقد انطلق هذا الموسم في 11 تشرين الأول/أكتوبر وسيستمر حتى 15 كانون الأول/ديسمبر.

 

نجح هذا الموسم منذ انطلاقه في تحقيق أهدافه المرجوة حيث أصبح محط أنظار المنطقة والعالم وأقبل عليه العديد من الزوار من داخل البلاد والسياح من خارجها وحقق غاية تحويل العاصمة الرياض إلى وجهة سياحية عالمية باستقطاب 20 مليون زائر حسب التوقعات وستستمر المملكة في تحريك عجلة هذا الاستثمار السياحي أو الترفيهي.

 

ووفقا لأرقام أعلنها رئيس الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ حقق موسم الرياض خلال الأيام الثلاثة الأولى فقط أكبر عائد في الرعايات والشركات المساهمة بتاريخ المملكة، بأكثر من ٤٠٠ مليون ريال، فيما حققت المبيعات خلال ثلاثة أيام فقط أكثر من ٢٣٥ مليون ريال. 

 

هذه الأرقام الكبيرة تدل على أن إقامة مثل هذه الفعاليات والمراسم تحقق أهداف رؤية 2030 بما فيها تنمية الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للمواطنين والمواطنات الذين يشتكون من أزمة البطالة المستشرية في مملكتنا العزيزة.

 

إلى جانب هذه الخطوات الكبيرة التي قطعها المسؤولون في الهيئة العامة للترفيه للنهوض بالوطن، للأسف شهد موسم الرياض تصرفات فردية مخالفة لعادات وتقاليد المجتمع مما أثار جدلا في مواقع التواصل الاجتماعي ولذلك يرجى من الشعب السعودي العظيم الوفي بوطنه وقيادته الرشيدة الحكيمة أن يكون على وعي أكثر من حملات هدفها النيل من المملكة خاصة لأن بلادنا تمر من مرحلة حساسة كثفت خلالها الجهات المعادية جهودها لتضخيم تصرفات فردية طائشة تخل بالآداب والذوق العام وتنسبها إلى هيئة الترفيه نفسها.

 

ختاما: موسم الرياض ترفيهي واستثماري أسهم الشباب السعوديون في نجاحه عبر إقبالهم الكبير على فعالياته ويرجى من القطاعات المختلفة إتاحة فرص لهؤلاء الشباب للمزيد من الانخراط في الأعمال فنحن اليوم أحوج ما نكون إلى تمكين الشباب من استثمار طاقاتهم ومواهبهم.   

 

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .