إمارة المدينة: الإنسانية تسبق الجرافات

مناشدات تملأ موقع تويتر بوقف عملية هدم المنازل في المدينة المنورة

أكدت إمارة منطقة المدينة المنورة، أن معالجة وإزالة التعديات على الأراضي الحكومية في محافظتي ينبع والعيص تُنفذ تطبيقاً للأنظمة واللوائح وفقاً للنظام، واللجان المُكلّفة بممارسة تلك المهام تُراعي الظروف والجوانب الإنسانية للأُسر.
جاء ذلك، عبر حساب الإمارة في «تويتر»، ردا على شكوى أهالي محافظتي ينبع والعيص تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بشأن مباشرة الجهات المختصة عملها في التعامل مع حالات التعدي على الأراضي الحكومية.
وأشارت الإمارة في بيانها (الخميس) إلى أن اللجان المكلفة بمعالجة وإزالة التعديات تراعي الظروف والجوانب الإنسانية وتولي اهتماما خاصا بالأسر وهي حالات محدودة العدد وذلك قبل الشروع في إزالة مباني التعديات المخالفة وكذلك إعطاء المُهل الزمنية الكافية لإخلاء تلك المساكن حرصا على سلامتهم وتقديرا لأوضاعهم، كما تعمل الإمارة في هذا الجانب مع الجهات المختصة على مساعدتهم في توفير أماكن إيواء مناسبة بشكل مؤقت تخفيفا عنهم ريثما يتم استيعاب من تنطبق عليهم اشتراطات برامج الإسكان التنموي وفقا للضوابط المعتمدة لدى وزارة الإسكان.
وتنوه إمارة المنطقة بالحرص التام على تنفيذ توجيهات وتعليمات الأوامر السامية الهادفة للمحافظة على الأراضي الحكومية وأخذ الاحتياطات اللازمة التي تحافظ على سلامة المواطنين والتعامل معهم بما يحفظ حقوقهم ويصون كرامهتم دون الإخلال بالواجبات والمهام المطلوبة.
 

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» هاشتاق «نناشد التدخل بقرار الازاله» حيث دخل يومه الرابع. قال المواطن أبو نواف العروي الجهني: «حسبنا الله ونعم الوكيل صرخات مؤلمه تدل عل ظلم كبير من قبل المسؤلين عن الإزالة اغلبهم يشتكي ويقول والله ماعندي المكان اللي اودي عيالي فيه هذه بحد ذاتها كفيله بأن ينتصر لهم ويرفع عنهم الظلم ومحاسبة الظالم من قبل ملك ملك الإنسانيه ابو فهد حفظه الله».
 

وغرد مواطن مهتم بالتوطين: «مقاطع مؤلمة نشاهدها بعد ازالة البيوت الي فيها تعدي ونحن نعلم أن الدولة ع حق و خيرها سابق ع كل الدول العربيه وماقصرت ووظفت حتى شعوب دول مجاوره وحلت بطالتهم نتمنى العطف والانسانيه لهؤلاء الضعوف  وتوفير مساكن لهم».

 

هناك تساؤل مشروع بشأن ما إذا كانت هذه المنازل من ضمن التعديات على الأراضي الحكومية وهو ما أشار إليه أحد المغردين قائلا: «كيف ازالة تعديات وقد وصلتها الكهرباء والإنارة  المواطن ضحية فساد البلديات والامانات ومن يعمل معهم ... كيف يصرف دم قلبه ومن ثم بعد سينين يأتي امر الازاله».
 

 

صوت الجزيرة

التعليقات (0)
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA