معاناة سكان حي النخيل بجدة

مقالات
Share
حي النخيل بجدة

 

لتنمية القدرات والطاقات الكامنة يجب توفير الأرضيات اللازمة التي تضفي لك شيئا جديدا كنت بحاجة ماسة إليه، وبتواجده تحصل على قسط من الراحة والطمأنينة. لكن في بعض الحالات تعيق مسار هذه التنمية بعض العراقيل التي تحصل من ضعف الأخرين المعنيين وفي هذا الصدد شاهدنا بعض الحالات التي تحد من تطوير المناطق والأحياء السعودية.  

 

هناك الكثير من الأحياء والمناطق في بلدنا بحاجة إلى أبسط الإمكانيات التي لا تحتاج في تنفيذها سوى الهمة العالية والتنسيق الدقيق من قبل المعنيين ولكن في الكثير من الحالات لا يتم هذا التنسيق وتتعثر المشاريع المتعددة في هذه الأمكان بسبب الوساطة والأمور المشينة الأخرى.

 

تعاني بعض الأحياء والمدن من المشكلات الجمة ومن بين هذه الأحياء والمدن سنتناول معاناة سكان حي النخيل بجدة ونذكر أدناه أهم المشكلات والمعاناة التي يمر بها سكان هذا الحي:

 

1. حصار خانق بالمستودعات

 

2. قلة أماكن الخدمات.

 

3. عدم وجود مدخل رئيسي للحي.

 

4. عدم وجود شبكة صرف.

 

5. انتشار الفئران والبعوض.

 

6. روائح كريهة صادرة من المسلخ الشمالي الشرقي.

 

7. ضعف إنارة الطرق في بعض المواقع .

 

8. عدم وجود حدائق وأرصفة لمعظم الشوارع.

 

9. المياه الجوفية

 

يجب على أمانة جدة التحرك بسرعة لحل هذه المعاناة التي تتسبب في الكثير من الحالات إلى الأمراض المستشرية في تلك الأحياء والمناطق خاصة بالنسبة لإنارة الطرق التي تتسبب في بعض الأماكن بزيادة نسبة الحوادث المرورية. زد على ذلك أن مشروع إنشاء المدخل الرئيس لهذا الحي تم توقفه منذ فترة طويلة ويعاني المواطنون من عدم مرونة حركة الدخول والخروج.

 

بالإضافة إلى هذا فإن الروائح الكريهة الصادرة من المسلخ الشمالي الشرقي والمستنقعات والقوارض الموجودة في هذا الحي تؤدي إلى زيادة نسبة إستياء المواطنين وعلى أمانة جدة السعي لتقليل هذه المعاناة والمتاعب.

 

جدير بالذكر أن تنمية الوطن لا تحصل إلا من خلال توفير الإمكانيات للمواطنين وتنمية قدراتهم وكذلك تقليل نسبة الوساطة في الحصول على المشاريع الهامة والرئيسية في جميع المدن ومحاسبة جميع المتخاذلين.

 

 

صوت الجزيرة
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .