مربط الفرس

مقالات
Share
صالح المسلم

 

صالح المسلم

نتفق مع «وزير المالية»، فالوضع الآن يتطلب التقشّف، ولا جدال فيما قاله، ولا نقاش في القرارات التي فُرضت، سواء التقليل من النفقات أو إيقاف بدل غلاء المعيشة، وزيادة الضريبة وارتفاعها لتصل إلى 15% اعتبارًا من الشهر القادم، فلا عزاء «للمُتنطعين» و«الغافلين» عن أمور كثيرة، فيما تمُر به الأوضاع من نزول للأسعار، وقلة الطلبات للمدخول الرئيسي، والعمود الفقري لاقتصادنا (النفط)؛ جراء جائحة كورونا، وما يمُر به العالم أجمع.

لنقف حول أهم النقاط التي ذكرها الوزير في لقائه الأخير:

• التأكيد على عدم المساس بحساب المواطن، نقطة تُحسب للحكومة ونظرتها المُستقبلية، وحرصها على المواطن، مع إيقاف غلاء المعيشة؛ كونه مؤقتًا أصلًا، ولا يؤثر على الناس.

• تكوين لجنة وزارية للنظر في أهم ما سيكون له مردود إيجابي على المالية العامة، وعلى قوة ومتانة الاقتصاد في الأعوام القادمة، وهذا (مربط الفرس)؛ نظرًا لعمل هذه اللجنة ودورها في إعادة النظر في كثرة ووجود الهيئات التي أُنشئت مُؤخرًا «والرواتب العالية» لمنسوبيها..!

• إعادة النظر في مُرتبات مَن يعملون في الحكومة وليسوا على جدول رواتب الخدمة المدنية.. «مُهم جدًا»، ونقطة أساسية في عملية إعادة التوازن لاقتصادنا، وتوفير مبالغ مالية تفوق الــ(200 مليار) لنُؤدي مُخصصاتنا، ونُحقق أهدافنا الأولية وعلى رأسها (صحة الناس).

• قوة ومتانة الاقتصاد، واستمرار العملية الإنتاجية من خلال الاستثمار الأمثل لما بعد كورونا؛ للخروج بأقل الخسائر من خلال تقليل وإيقاف النفقات للعديد من الجهات غير الضرورية (الترفيه والسياحة على وجه الخصوص)، إضافة للعديد من المشاريع التي يمكن تأجيلها للأعوام القادمة.

• لا بُد أن نقتنع بأن هذه القرارات لصالحنا، ومُستقبلنا، وللوطن، وللأجيال القادمة، فلنضع «الطين، والعجين» في آذاننا، ولا نستمع للغوغائيين و«المُتنطعين» و«العابثين» بالأمن، والاستقرار، «النافخين بالشرر» لتأجيج النيران و«الفتن».. فوطنكم بحاجتكم ووقفتكم كما عودتمونا دومًا.

 

sa_m2@hotmail.com

 

 

المصدر: صحيفة اليوم
 

شارك برأيك