مرافِقات الطالبات.. «بريستيج» مزعج

أحدث الأخبار
Share
مرافِقات الطالبات

تثير ظاهرة تجمع الخادمات أمام المباني وداخل مختلف كليات وجامعات البنات استياء العديد من الطالبات وعضوات الهيئة التدريسية والإدارية، حيث تكتظ المقاعد بالخادمات منذ أوقات الصباح الأولى وحتى ساعات طويلة من النهار لحين انتهاء محاضرات الطالبات، ومع عدم حاجة الطالبات لاصطحاب الخادمات لمجرد حمل الحقائب والعباءات أو لجلب الوجبات والمشروبات.

 

وأكدت طالبات أن تلك التجمعات يتخللها الكثير من الأمور المريبة مثل بيع الزيوت والملابس وتبادل الأشرطة الغنائية والمجلات، حيث قالت الطالبة أريج الرقيب -مستوى ثالث- إن هناك تمايزا بين الطالبات في جانب تواجد الخادمات أو بما يسمى المرافقات، وتقول "لا داعي لقدوم الطالبة مع مرافقتها في الصباح لتفتح لها باب السيارة وتحمل لها أغراضها بما فيها عباءتها ونظارتها الشمسية في منظر مستفز"، وتضيف: "الحال هذا لا يقتصر على طالبات الجامعة بل يشمل الطالبات في مختلف المدارس وخاصة الأهلية منها"، فيما أشارت الطالبة مروة السلطان -كلية اللغات والترجمة- إلى أن بعض الطالبات يصطحبن الخادمات معهن لاعتبارات صحية أو بسبب الإعاقة الحركية حيث تتولى الخادمة مساعدتها في التنقل.

 

وأوضحت "بين ديلي" -فلبينية الجنسية- وتعمل في المملكة منذ ست سنوات بقولها "مرافقة ابنة الأسرة التي أعمل لديها أصبحت جزءا مهما من عملي اليومي ولا أستطيع رفضه"، وتعود بالقول "لكنني تعودت عليه وأصبح فرصة لملاقاة المرافقات الأخريات وتبادل النكات والمزاح وشراء البضائع التي تجلبها بعضهن".

 

المصدر | جريدة الرياض

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .