مجرد سؤال..؟!

إبراهيم علي نسيب

منظمة الصحة العالمية تتراجع عن قرارها منع تجارب الدواء بـ»الكلوروكين» بعد قرارها الأول بإيقافه، منظمة الصحة العالمية المترددة تنصح بلبس الكمام و(لا) تنصح!! والعالم كله يعاني معها منذ بداية انتشار هذا الوباء والذي أصبح قضية مؤلمة ومعاناة ما تزال حتى اليوم مستمرة والضحايا بشر وأرواح واقتصاديات دول وتعب وعذاب وفقر وألم ودموع ووجع وهلع، حتى بات الكل يخشى من الكل!! لكن أن تكون منظمة الصحة مشكلة فتلك والله قضية (لا) تختلف عن القضية التي بدأت مع كورونا بالصمت حتى انتهى انتشارها إلى كل بقاع الأرض وهو التصرف الذي استفز العالم كله بما فيها «أمريكا» والتي طالبت المنظمة بتغيير سلوكها ومن ثم قررت معاقبتها على تقصيرها واليوم نحن نعاني معها ومنها وكل العالم مثلنا والسؤال هو من هنا لوزارة الصحة والتي نقدر لها تعبها وجهود أبطالها وحرصهم وتفانيهم وإخلاصهم في التعاطي مع الأزمة منذ البداية وذلك بفضل الله ثم بفضل بلدنا وحكومتنا التي بدلت ودفعت وضحت بالغالي والنفيس من أجل حياة الإنسان وسلامته..

ولأني صادق مع وطني وعلاقتي بالواحد هي علاقة صادقة بدأت بواحد وهو الله ومن ثم امتدت إلى كل حياتي فالوطن واحد والحب واحد والقلب واحد واللسان واحد.. أقولها للجميع إن الكل يتحدث عن منظمة الصحة العالمية، هذه المنظمة غير المنظمة فعلا وغير القادرة حتى على الثبات على رأي واحد و(لا) دليل أكبر من تخبطها في قراراتها ونصائحها والتي كان آخرها إيقاف استخدام «الكلوروكين» الدواء الذي استخدمته قبلنا الكثير من الدول وثبت فعاليته وسبحان الله قررت عبثًا إيقافه معتمدة على دراسة هشة نشرت في مجلة «لانسيت» احتوت على معلومات مغلوطة وغير دقيقة وكأن حياة البشر بالنسبة لها ليست سوى لعبة، ترى هل الاعتماد على منظمة كهذه يعد قرارًا ايجابيًا أم لا..؟؟ مجرد سؤال؟!!

(خاتمة الهمزة).. يا أبطالنا أرجوكم قولوا لنا بعض التفاصيل الصغيرة غير لبس الكمام وغسل اليدين والتباعد!! فنحن والله شركاؤكم في كل شيء.. حفظ الله بلادنا من كل شر.. وهي خاتمتي ودمتم.

 

المصدر: جريدة المدينة

التعليقات (0)