ماذا يحدث في شواطئ جدة؟

مقالات
Share
شواطئ جدة

 

على بعد بضعة كيلومترات من بيت الله الحرام ومهبط الوحي، تقع مدينة جدة الأكثر أهمية واستراتيجية في المملكة. جدة مدينة ساحلية ذات بيئة رائعة لجذب السياح الأجانب وتطوير السياحة في المملكة والمنطقة نفسها. يختار العديد من السياح هذه المدينة الساحلية لقضاء أوقات فراغهم والإستجمام بسبب الظروف الجوية المواتية فيها وكذلك توفير الكثير من المرافق اللازمة. ومع ذلك، ينبغي اعتباره قواعد معينة كمبادئ ثابتة لايتم تطبيقها في ذلك المكان السياحي.

 

تم إطلاق وعرض صور في الفضاء السيبراني مؤخرًا ، تشير إلى أن اللبنانيين لديهم شواطئ خاصة في جدة. الملابس غير اللائقة للسياح واختلاطهم مع النساء تتعارض مع الشريعة الإسلامية والمواثيق العامة. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو، ما هي الحصانة التي يتمتع بها هؤلاء الأشخاص في هذه المناطق كي يجاهروا في شرب الخمر والقيام بالاستجمام غير إسلامي؟

 

هل يجوز أن يتمتع الأجانب بشواطئ خاصة ويستولوا على أصول البلاد، في حين أن مواطنينا، حرموا من هذه الفرص ويستخدموا الشواطئ العامة فقط؟

 

إذا أردنا أن نكون صادقين، فإن بلدنا مكتظ الآن من الأجانب، وخاصة في مجال العمل. يوجد الآن 12 مليون أجنبي في البلاد ويحتلون مختلف قطاعات الصناعة والطب والهندسة والمهن الهامة والرئيسية.

 

بغض النظر عما يتم تخصيص الشواطئ له، يجب على الأجانب، مثل السعوديين، مراعاة القوانين الحالية للبلاد. ولذلك يجب عليهم أن لايظهروا بملابس غير رسمية للنساء والرجال على الشواطئ وبعيدا عن أعين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المملكة. يبدو أن القانون الإسلامي قد خُفض إلى جزء من الشعب فقط ولم يعد القانون نافذاً بالنسبة للجميع.

 

صوت الجزيرة

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .