تشويه المنظر العام وإزعاج السكان.. والأمانة تتقاعس

"فوضى الورش والتشاليح" تعم 10 محافظات في جازان

أحدث الأخبار
Share

تفتقر عشر محافظات في منطقة جازان إلى المناطق الصناعية التي تجمع ورش الصيانة والصناعات وقطع الغيار والتشاليح؛ ما تسبب في استمرار فوضى الورش والزحام وتشويه المنظر العام؛ حيث تسهم المناطق الصناعية في ترتيب المظهر العام للشوارع العامة والمدن والقرى، كونها تجمعها في موقعها المخصّص بعيداً عن السكان والطرقات.

 

 

وإلى هذا اليوم لا تزال محافظات: بيش والريث وهروب والداير وفيفاء والعيدابي وضمد والعارضة وصامطة والطوال بمراكزها والبلديات التابعة لها، دون إنشاء مناطق صناعية مخصّصة للسيارات وورش الصناعات بشكلٍ عام؛ حيث تسبّب الوضع الحالي في فوضى انتشار الورش في كل شوارع المدن الرئيسة والشوارع الداخلية والقرى وبجوار المساكن.

 

 

ومن الملاحظات التي يشكو منها سكان هذه المحافظات بمنطقة جازان هو التشوّه البصري الذي يتسبّب فيه تراكم السيارات أو بروزها بشكل ملحوظ عند الورش، وكذلك ما تنتجه الورش كالحدادة من إزعاج داخل القرى أو بالقرب من المساكن بشكلٍ عام.

 

 

ويقول السكان إن توفير مناطق صناعية أصبح ضرورة ملحة لإبراز المظهر الجمالي لمحافظاتهم دون تشويه، مؤكدين أن افتتاح مناطق صناعية من هذا النوع يسهّل عليهم قضاء احتياجاتهم بموقع واحد.

 

 

وتتوافر في باقي محافظات المنطقة مناطق صناعية تم استثمارها من رجال أعمال، فيما يشكو مستثمرون سعوديون من غلاء الإيجار في صناعية محافظة صبيا، كما يناشد سكان شمال قرى صبيا إنشاء صناعية مخصصة لهم لبُعد الأولى عنهم بما يقارب 40 كم.

 

 

من جهتها، طالبت "سبق" أمانة منطقة جازان، بالرد على هذا الموضوع منذ ثلاثة أيام دون أن يردها ردٌّ منهم.

 

 

المصدر / صحيفة سبق الإلكترونية
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .