عندما تتحول الحرية إلى همجية

مقالات
Share
مها الشهري

 

مها الشهري

 

يرصد الناشطون على مواقع التواصل بعض الممارسات الفردية التي يراها البعض أيضا مزعجة ومفسدة للذوق العام، كنتيجة طبيعية يحاول فيها الفرد التعبير عن ذاته، باعتبارها أحد الجوانب السلبية التي لم يفرزها الانفتاح حتى إن تزامن ظهورها معه.

 

قد يرى البعض أن الانفتاح سبب رئيسي في ظهور مثل هذه الممارسات، إلا أن هذه المظاهر ليست في الحقيقة ناتجة عن الانفتاح بقدر ما تثبت سوء التنشئة الناتجة عن سلبية القواعد الاجتماعية البائدة والتي كانت تنظم السلوك الاجتماعي وفق رؤاها، عندما قامت على كبت الإنسان بعوامل المنع والتحريم ووضعت كل ما هو عادي وغير عادي في حيز الممنوع، فالانفتاح ثمرة من ثمار التطور الاجتماعي ومن الطبيعي أن تظهر بعض السلبيات بالتزامن معه نتيجة التغيير، إلا أنها مظاهر ستزول وتنتهي نظرا لانعدام القيمة والمعنى في ممارساتها وستصبح مع الزمن ضربا من ضروب التخلف كونها لا تتشكل في أي صورة من صور السلوك الحضاري الذي يقود الانفتاح اليه، وسيصبح من المعيب أن تُفعَل.

 

حرية الإنسان في لباسه وأفكاره وسلوكه مطلب، لكن الحرية قرينة المسؤولية ولا يمكن أن تعزل عنها، فإن تخلى الفرد عنها فستتحول تصرفاته إلى تصرفات همجية مسيئة لشخصه ومؤذية في حقه وحق الذوق العام الذي يحتكم إليه المجتمع، وفي هذه الحالة هناك انتقال من حالة الحرية المسؤولة إلى التصرف الهمجي الذي يمارس بمبرراتها، وهنا يكمن الفرق.

 

المصدر / صحيفة عكاظ
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .