مطالب بتعويض المتضررين.. والشكاوى تتواصل من استمرار الظلام

عاصفة غضب جنوبية تلاحق «السعودية للكهرباء».. ومواطنون يسخرون من «ثبتها»

أحدث الأخبار
Share
السعودية للكهرباء

قابل مواطنون من سكان المناطق الجنوبية اعتذار الشركة السعودية للكهرباء عن انقطاع الخدمة بغضب واستياء، معتبرين أنَّ تأخر الشركة في إصلاح الأعطال يشير بوضوح إلى ما سموه عدم اكتراثها بمصالحهم، مقارنة بحرصها على تحصيل مستحقاتها، وذلك على غرار ما قامت به من خلال إطلاق خدمة «ثبتها».

ورفض مواطنون من مختلف محافظات الجنوب اعتذار الشركة، معتبرين أنَّ العذر الذي أوردته كسَبَبٍ لانقطاع الخدمة «أقبح من ذنب»، فيما طالب آخرون بتعويضات عن الأضرار التي لحقتهم، مشيرين إلى أنَّ الشركة تتحمل ذنب ما لحق بالمرضى الذين تتوقف حياتهم على توافر الخدمة.

 

 

ووجد بعض المغرّدين في انقطاع الكهرباء فرصة للسخرية من خدمة «ثبتها» التي أطلقتها الشركة لتحصيل فواتير معلومة القيمة سلفًا، معبرين عن استغرابهم من إطلاق الشركة مثل هذه الخدمة، بينما تعجز عن إصلاح الأعطال لأكثر من نصف يوم.

 

وكانت الشركة اعتذرت لمشتركيها، عبر حسابها في «تويتر»، عن انقطاع الخدمة عن مناطق نجران، عسير، جازان، أمس السبت، محمّلة الأحوال الجوية المسؤولية، مشيرة إلى أن فرقها الميدانية تعمل لإعادة الخدمة تدريجيًا.

 

 

وتعليقًا على هذا الاعتذار، عبَّر عدد من المواطنين عن غضبهم من الشركة ، فيما أبدى آخرون دهشتهم من استمرار انقطاع الخدمة لساعات طويلة، دون التفات لتأثير ذلك على مصالحهم، وما يسبِّبه من أضرار.

 

وكتب أحد المواطنين :«معقول هالشي حاصل عندنا بالسعودية لا وفي 2019 المنطقة الجنوبية بأكملها لا بدَّ من المساءلة والمحاسبة؛ لأن هناك مرضى ومعاقين شفاهم الله معتمدين على الكهرباء بشكل أساسي وذنبهم برقبتكم إلى يوم الدين اما اعتذاراتكم مثل ذر الرماد بالعيون حسبي الله ونعم الوكيل».

 

 

وعبر مغرد آخر عن رفضه اعتذار الشركة ، قائلًا: «كان يمكن أن يكون اعتذاركم مقبولًا لو أعيد التيار الكهربائي خلال ساعة أو ساعتين، لكن حتى الآن سبع ساعات عجاف والمدن والأحياء في سواد دامس في مناطق نجران وجازان وعسير.. وهذا الاعتذار لا يعفيكم من الشكاوى التي سترفع على الشركة لتعويض المتضررين من هذا الانقطاع» .

 

وخاطبت المواطنة دلال القرني شركة الكهرباء، قائلة: « يا شركة الكهرباء إذا لكم فلوس ما تسددت قطعتوها وإذا انقطعت بسبب خلل ما، ونتصل على الطوارئ يطنشونا سبحان الله، لكن تأكدوا أن فيه بيوت الآن فيها مرضى وعندهم أجهزة إذا توقفت عن العمل يتوفون».

 

وكتب تركي بجاد: «محافظة رجال المع بلا كهرباء من الساعة 15 اليوم السبت 1 يونيو 2019م وهنالك مرضى على الأجهزة الطبية المنزلية وتضاريس المحافظة جبلية وعرة تفاقم المشكلة وقد يتسبب التأخير في مضاعفة المشكلة لديهم وتهديد حياتهم».

 

ورأى المواطن بدر عون أن هناك ضعفًا وخللًا كبيرًا في إدارة الطوارئ والأزمات، مضيفًا: «مضت ٨ ساعات تقريبًا ونحن في عزلة عن العالم، كل شيء متوقف بسبب انعدام التيار الكهربائي.. أتمنى محاسبتكم على هذه الكارثة واعتذاركم غير مقبول».

 

فيما طالب آخر بتعويضات للمشتركين، مشيرًا إلى أنَّه «للأسف يرفعون (أسعار) الكهرباء علينا وفوق هذا تنقطع المفروض زي ألمانيا الكهرباء هناك لو تنقطع دقيقة يكون فيه تعويض للمستهلكين بس لا حياة لمن تنادي».

 

وفي وقتٍ لاحق جددت الشركة اعتذارها للمشتركين، مشيرة إلى أنَّ تضرر محافظات ومدن وقرى أخرى غير متأثرة بالأحوال الجوية، يعود لترابط الشبكة.. لكن ذلك لم يقلِّل من موجة الغضب التي سيطرت على أبناء المناطق الجنوبية؛ حيث شهدت مواقع التواصل الاجتماعي استمرارًا للشكاوى والتعليقات الغاضبة.
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .