شيشة الأطفال

 

محمد الحمزة 

 

 

يتساهل البعض بوجود الأطفال في مقاهي الشيشة، لاعتقادهم أن تدخين الشيشة أقل ضرراً من تدخين السجائر، غير أن الأبحاث والدراسات الطبية دحضت هذا الاعتقاد، مبينة أن الدخان الخارج من فم مدخن الشيشة يحتوي على نفس المواد الضارّة الموجودة في دخان السجائر، ووجود الأطفال بصحبة العائلة في مقاهي الشيشة له اعتبارات ثقافية؛ فنجد بعض الثقافات الاجتماعية لا تستنكر وجودهم، بل يعتبرونه نوعاً من العادات التي على الأطفال التعامل معها ولو بالمشاركة الحضورية، ولكن البالغين يملكون الحرية بل والمسؤولية الكاملة عن أرواحهم وصحتهم، ولكنهم يتحملون المسؤولية الكاملة أيضاً عن صحة أبنائهم ولا سيما الأطفال، الذين يستنشقون روائح السجائر والشيشة ويتعرضون لمخاطرها الصحية السلبية.

في ظل عدم وجود تنظيم واضح وصريح يمنع وجود الأطفال في مقاهي الشيشة ستبقى حالة الرفض وحالة الامتعاض ذات أثر ضعيف وقد لا تتعدى الاستنكار الشخصي، لذلك يأتي هنا دور أصحاب المقاهي في تحديد الفئة المستهدفة من الحضور للمقهى بحيث يسلمون من الأخطار التي قد تقع بسبب وجود الأطفال إضافة لراحة الزبائن الآخرين من إزعاجاتهم، وهذا مما يرفع الوعي المجتمعي في اختيار الأماكن المناسبة لتواجد الأطفال، وقد يكون في بعض المقاهي الكبيرة مكان مخصص للعب الأطفال بعيداً عن أي خطر قد يحدق بهم ويكونون بالقرب من أهلهم أيضاً.

حسب نظام حماية الطفل من الايذاء تحديداً في المادة الثالثة الفقرة الخامسة نصت على عدم وجودهم في بيئة قد يتعرض فيها للخطر، ونجد في مثل هذه المقاهي أخطاراً متعددة مثل تعريضه للتدخين السلبي أو التعرض لحوادث الحروق، السؤال هل نحتاج رفع الوعي من الناحية الاجتماعية حول أهمية هذا الأمر لأن البعض يرى أن هذا من قبيل الحرص الزائد وادعاء المثالية؟

نحن نحتاج لمبادرة مجتمعية، مبادرة تقوم بها إحدى مؤسسات المجتمع المدني من الجمعيات المهتمة بالأسرة والطفولة وذلك بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الصحة ووزارة البلدية والقروية ومع الأمانات والبلديات والغرف التجارية ومع وسائل الإعلام لرفع الوعي بأهمية الحفاظ على الأطفال من أي خطر محدق بهم أو مسببات الأخطار وبالذات ما يختص بأماكن المطاعم والمقاهي التي تقدم الشيشة، ويتحدد الهدف من هذه المبادرة في أهمية سلامة الطفل وحفظ صحته، بذلك سيكون لها الأثر الكبير في وصول الرسالة التوعوية بكل قوة وفعالية وستساهم في خلق مجتمع صحي وآمن للطفل.

ومن ذلك أيضاً الحاجة لوجود قانون واضح البنود والفقرات حول تواجد الأطفال في مواقع الشيشة، وهذا حتماً سيكون له الأثر الكبير في الحفاظ على سلامتهم، فالكثير من المؤسسات والكثير من الناس لا يرتدعون الا بوجود نظام بالمتابعة وبالعقوبة، وأطفالنا هم ثروة تستحق العناية والاهتمام وحفظ سلامتهم، فهم المستقبل لهذا الوطن.

 

المصدر / جريدة الرياض
 

التعليقات (0)