سيرك الشهرة وهوس المال

مقالات
Share
مشعل العقيل

 

مشعل العقيل

 

قرر الناس الخروج لمشاهدة السيرك والبعد عن مشاكلهم وهمومهم والاسترخاء الذهني عن التزامات العمل والانشغال عن أفكارهم القلقة، فالمشاهد البهلوانية الساخرة تارة والمثيرة تارة أخرى داخل السيرك بفقراته المتعددة كفيلة في تحقيق ذلك الهدف وهذا الانشغال وخصوصاً مع ارتفاع حدة الضغوط النفسية والاجتماعية، ونظراً لهذا الإقبال الجماهيري الكبير فقد تزايد عدد المهرجين وتنوعت فقراتهم رغبة من كل فرد منهم لكسب أكبر عدد من المرتادين، فظهر من تمايل برقصاته وتجمع حوله الكثير، وهنالك من استعرض بذاءته في الحديث على الآخرين بشكل فكاهي فتجمع عنده الكثير والكثير، وآخر من قام باستعراض بطولاته في السفر الحقيقية والوهمية وقدرته على نتف الحمام في الخارج فكانت فقرة مميزة لجذب الانتباه له وتشتيت انتباه الناس عن ضغوطات ومشاكل حياتهم، وكان أحد أركان السيرك يحكي قصصه الرومانسية والشاعرية والتي يجب أن يتخللها بعض الإيحاءات لمزيد من الإثارة وكسب الجمهور، فمثل هذه الأركان ينشرها الجمهور بالانتقاد، كما كانت هنالك مواقع بجانب السيرك أنشأها أصحابها للتثقيف والإرشاد وبعضها لمناقشة الكتب، ولكن لم يكن الإقبال عليها كبيراً كما هو الحال في السيرك البهلواني بسبب أن ما يطرحونه قد يحفزهم على استخدام خلايا في المخ جاذبة للقلق وهو ما يحاولون تجنبه.

ومع الوقت ازداد التنافس بين فقرات وأركان السيرك فالكل يسعى لجذب أكبر عدد من الجمهور حتى يحقق المكاسب المادية وذلك عن طريق التسويق أو الدعاية والإعلان داخل فقراتهم، وحقق الكثير منهم أرقاماً خيالية لم يكن يتوقعونها في ظل محدودية قدراتهم العلمية وخبراتهم العملية واختصروا سنوات من العمل والكفاح في عمل بهلواني، وكانت تلك الأرقام جذابة للمزيد من راغبي العمل للالتحاق بذلك السيرك حتى وصل الحال ببعض المختصين في مجالات علمية إلى دخول هذا العالم، وعندما ازداد التنافس فيما بينهم قام بعضهم بتطبيق قواعد وخطط التسويق في تنويع المنتجات والتفكير خارج الصندوق، فدفع ذلك البعض بالزج بأطفالهم وأحياناً أزواجهم أو زوجاتهم ووصل الأمر إلى غرفهم الخاصة إلى داخل فقراتهم، فوجد البعض أن انتهاك المألوف بغض النظر عن المبدأ والخلق عامل جذب وقوة لفقراته، وبغض النظر عن الانطباع الشخصي للجمهور عنهم لكن الأهم المتابعة وعدد المشاهدات لأن ذلك ما يحدد المبلغ التي يتقاضاه، وازداد الوضع لمعاناً فتحول حلم الكثير من الأطفال من أن يصبح مهندساً أو طياراً أو طبيباً أو معلماً إلى «يوتيوبر».

السيرك قائم وسيزداد في توسعه وفي إقبال الناس عليه حتى يجد الناس بديلاً يحقق لهم الهدف في التخفيف مما يحملونه من ضغوط وتوتر وهموم، وما يجعلهم ينعمون برفاهية يومية بعيدة عن أجواء السيرك والذي كان لفترة قريبة المتنفس الوحيد لهم، ومع تزايد البدائل سيتناقص عدد زوار السيرك وسيتأثر المردود المالي تبعاً لذلك، وبالتالي سيبدأ المهرجون بالاعتزال واحداً تلو الآخر وكل لديه ثروته من تلك الأزمة وطفرتها السيركية والبحث عن مصدر جديد لجذب الجمهور.

 

 

alaqeelme@

 

المصدر / صحيفة عكاظ
 

شارك برأيك
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية .